تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق المقداد يبحث مع وزير خارجية الإمارات تعزيز العلاقات السورية-الإماراتية في مختلف المجالات أمر إداري بإنهاء استدعاء الضباط الاحتياطيين وإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء لصف الضباط والأفراد الاحتياطي... الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي العلاقات الثنائية وعدداً من القضايا العربية... الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حس... الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي الرئيس الأسد يعبر في اتصال هاتفي مع مخبر عن تضامن سورية التام مع إيران في كل الظروف

مستحضرات العناية بالبشرة ..بين مروج لها ومحذر من أضرارها …

فادية مجد :

لطالما كان الجمال هاجس المرأة الذي تسعى له بطرق كثيرة بغية المحافظة عليه أو إضفاء مسحة من الجمال في حال افتقدتها سواء كبشرة ام شعر ام جسد .. وهذا لايكون من دون العناية والاهتمام واللمتابعة اليومية أو الأسبوعية واستخدام مستحضرات التجميل والعناية الخاصة بذلك …
والسؤال هنا هل مستحضرات التجميل والعناية هي ضرورة ولاداعي للخوف من استخدامها ام هي مستحضرات ضارة تتسبب بأذية البشرة بمرور الزمن ..
للحديث عن هذا الموضوع تواصلنا مع المهتمة بقضايا الجمال الطبيعي وصحة البشرة رباب فاتح علي والتي بدأت الإجابة عن تساؤلاتنا بتعريف الجلد قائلة : يعتبر الجلد أكبر عضو في الجسم ، إذ تبلغ مساحته حوالي مترين مربعين كما يصل وزنه لدى الشخص البالغ إلى 3.6 كغ وهو يتكون من ثلاث طبقات
وأشارت علي إلى أن الذي يهمنا في محور حديثنا هو الطبقة الخارجية أو( البشرة ) والتي هي عبارة عن مجموهة خلايا متقرنة مرتبطة بالدهون كالسيرامايد والكولسترول والأحماض الدهنية. ، أما الطبقة الثانية فهي الأدمة والمكونة من خلايا ضامة تحوي الشعيرات الدموية والخلايا الدهنية والصباغية وبصيلات الشعر والكولاجين واللإيلاستين .
وأكدت علي إلى أنه حتى هذه اللحظة مازال هناك شد وجذب مابين مروج لمستحضرات العناية بالبشرة وبين محذر من أخطارها ، وسوف نستعرض هنا بعض وجهات النظر حول ذلك ، ولكن قبل ذلك لابد من طرح السؤال التالي وهو هل البشرة قادرة على امتصاص هذه المركبات والاستفادة منها ، أم هي خدع تسويقية هدفها الربح المادي ؟

وإجابة عما سبق أفادت قائلة : بداية لابد من التأكيد على أن الجلد ذو بنية ، لايمكن اختراقها بسهولة ، حيث إن بعض المواد الداخلة بتكوين المرطبات مثل الزيوت والسيليكون والشموع أكبر من أن تخترق البشرة ، ولذلك سوف تظل فوق سطح الجلد عن طريق حبس الماء داخلها وهذا الأمر يجعل البشرة ناعمة وملساء ، مشيرة إلى أن الجزيء يجب أن يكون ذا خصائص قريبة من البشرة ليخترقها ، بحيث يكون متكيفٱ مع الدهون ودرجة الحموضة هي بين 4.6 و 5.5 ، فيما وزنه الجزيئي أقل من 500 دالتون .

واوضحت أنه نتيجة لذلك تقوم بعض مؤسسات وشركات مستحضرات العناية التجميلية بتفكيك جزيء كبير إلى جسيمات نانوية أو تغليف مركب مائي بطبقة من الدهون أو الزيت ، أو من الممكن استخدام إبر دقيقة لعمل ثقوب على سطح الجلد أو استخدام مواد كيميائية مثل حمض الجليكوايك لجعله أكثر قابلية للإختراق بالرغم من التحذيرات المختلفة التي يطلقها البعض ضد هذه الآليات .
وذكرت علي إلى أنه من المستحسن استعمال بعض المستحضرات للحفاظ على رونق وصحة البشرة وأولها واقي الشمس سواء مراهم أو كريمات أو زيوت , حيث تقسم هذه المستحضرات إلى فيزيائية ( أكاسيد الزنك وثنائي أكسيد التيتانيوم التي تبقى على سطح الجلد وتحرف الأشعة فوق البنفسجية ) وكيميائية ( مرشحات عضوية للأشعة مافوق البنفسجية تمتص هذه الأشعة) مبينة أن المنظمات الطبية مثل جمعية السرطان الأمريكية توصي باستخدام الواقي الشمسي لأنه يساعد في الوقاية من السرطانات حرشفية الخلايا لافتة إلى أن الاستخدام الروتيني له يقلل من خطر الإصابة بالورم الميلانيني , كما يوصى باستخدام الواقيات التي تحمي من الأشعة مافوق البنفسجية الطويلة والمتوسطة ( uva – uvb) .

ولمعرفة مدى فاعلية عامل الحماية من الشمس spf ذكرت إلى أنه يجب أن نضرب عامل الحماية من الشمس في طول الوقت الذي يستغرقه الشخص للإصابة بحرق شمسي بعد التعرض للشمس مباشرة وبدون استعمال واقي شمسي, فمثلا إذا أصيب الشخص بحرق بعد 10دقائق من التعرض للشمس يحتاج ل150 دقيقة للتعرض لنفس الحرق بعد استعمال واقي شمسي بعامل 15spf ، منوهة إلى أنه من المهم أيضا ملاحظة أن واقيات الشمس المحتوية على عامل حماية أعلى لا تدوم أو تظل لمدة أطول من ذات العامل المنخفض ، فالكل يجب تجديده باستمرار حسب التعليمات وغالبا ماتكون ساعتين .

وبخصوص مقشرات البشرة قالت إنها تستخدم مرة واحدة اسبوعيا لمساعدة طبقة البشرة على إزالة الأوساخ والزيوت والخلايا الميتة لإعادة الرونق والتجديد ،لافتة إلى أن السيرومات المحتوية غالبا على فيتامينات ومضادات أكسدة لها دور مهم في المساعدة على ترميم البشرة كما تحفز إنتاج الكولاجين نظرا لوزنها الجزيئي الخفيف ، أما الكريمات المرطبة فيجب عدم استخدامها على البشرة الرقيقة ما حول العينين لوجود مستحضرات خاصة بهذه المنطقة) .
وختمت المهتمة بقضايا الجمال الطبيعي وصحة البشرة لابد من التنويه بأن سر صحة وجمال البشرة يستند لعوامل متعددة منها الوراثة والعمر والحالة الصحية التي يحددها الطبيب ونموذج وأسلوب الحياة ، بالإضافة للقاعدة الذهبية في العناية من تنظيف وترطيب دائم بغية الحصول على بشرة صحية نضرة .

بانوراما سورية-الثورة

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات