تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
 انطلاق أيام الثقافة السورية تحت عنوان (تراث وإبداع).. الرئيس الأسد يلتقي عدداً من طلبة الجامعات السورية الذين شاركوا في الجلسات الشبابية الحوارية التي أطل... الرئيس الأسد يصدر قانوناً بتعديل بعض مواد قانون تنظيم الجامعات المتعلقة برفع سن التقاعد وتمديد التعي... مجلس الوزراء يوافق على مشروع الصك التشريعي المتضمن قانون الإعلام الجديد أمام الرئيس الأسد.. سفراء 8 دول يؤدون اليمين القانونية مجلس الشعب يبدأ مناقشة البيان المالي للحكومة حول مشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2023 الرئيس الأسد يمنح الدكتورة نجاح العطار نائب رئيس الجمهورية وسام أُميّة الوطني ذا الرصيعة الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (41) المتضمن تعديل بعض أحكام قانون الكهرباء رقم (32) لعام 2010 مجلس الوزراء يقر مشروع الموازنة العامة للدولة لعام 2023 بمبلغ 16550 مليار ليرة المجلس الأعلى للتخطيط الاقتصادي والاجتماعي يوافق على الاعتمادات الأولية لمشروع الموازنة العامة للدول...

ترقبوا قريبا جدا جدا وحدات التنمية الادارية السورية في كل وزارة ومحافظة ومؤسسة سورية وجهة عامة

12507317_1669961393286834_7004871561949067362_nترقبوا قريبا جدا جدا وحدات التنمية الادارية السورية في كل وزارة ومحافظة ومؤسسة سورية وجهة عامة

 لمحاكاة التجارب العالمية المتطورة وصنع نموذج الياسمين الاداري الدمشقي

عبد الرحمن تيشوري / خبير سوري

في سورية الحبيبة يوجد العديد من التسميات للدوائروالاقسام والشعب والمديريات التي اسمها شؤون ادارية أو قسم العاملين أو قسم الموظفين او التطوير الاداري أو شؤون الافراد أو ما شابه ذلك وهذه التسميات بعضها جاء مع تأسيس الهيكل الوظيفي للوزارة أو الادارة أو المؤسسة وبعضها تم ابداعه من قبل المدراء أو موظفي الشؤون الادارية انفسهم

وما يهمنا هنا هو التناقض بين عمل هذه الجهات والاقسام

وعدم توحيد اساليب العمل وانها تدير الورق والملفات ولا تدير البشر ولا تدير الكفاءات

وعدم قيامها بالمهام الاساسية المطلوبة منها

وعدم استجابة الادارة بشكل عام

وهذه الدوائر بشكل خاص للتغيير الثقافي والاجتماعي والتكنولوجي في المجتمع الامر الذي دفع القيادة السورية الى احداث وزارة متخصصة لاصلاح الادارة  من اجل وضع وتصميم واقتراح نموذج أو صيغة أو وحدة أو ادارة وانا ساسميها هنا وحدة التنمية الادارية كما سماها مرسوم احداث الوزارة   ويجب احداثها  من جميع وزارات وادارات الدولة عبر تعميمها من قبل وزير التنمية الادارية و رئيس الحكومة بصيغة تنظيمية عامة وان يتم توحيد اساليب العمل في هذه الادارة وان تسند ادارتها ورئاستها الى خريج المعهد الوطني للادارة العامة لما فيه خير الادارة العامة السورية وخير الموظفين والعاملين السوريين كمساهمة منا في النقاش العام حول مسألة تحديث وتطوير وعصرنة الادارة العامة السورية لتكون اداة فاعلة وحقيقية بحيث تستطيع تنفيذ مشروع تحديث وتطوير سورية  – واعادة بناء ما تهدم من قبل اوباش العالم زعران امريكا وآل سعود – الذي اشاعه قائدنا الشاب الدكتور بشار الاسد في ثنايا خطاب القسم عام 2000واكد عليه في خطاب القسم عام 2014 واكده في برنامج الحل السياسي

وبصفتي خريج المعهد الوطني للادارة العامة وعضو مجلس خبراء وزارة التنمية الادارية  ونحن نتعاطى مع هكذا امور في مسيرتنا التدريبية التي تمتد لمدة ثلاث سنوات في المعهد وبعد احداث الوزارة المتخصصة حيث كنا نقترح من 7 سنوات ضرورة ذلك

  • التسمية : ادارة الموارد البشرية
  • أو وحدة الاصلاح الاداري
  • أو وحدة التنمية الادارية وسنعتمد هذه التسمية

ولقد نص مرسوم مهام الوزارة وتعميم من قبل السيد الوزير على احداثها في كل وزارة ومحافظة وشركة ومؤسسة عامة على الشكل التالي :

  • مديرية التنمية الادارية وفيها 3 محاور عمل هي مسؤول تنمية الموارد البشرية ومسؤول تقانة المعلومات ومسؤول التطوير المؤسساتي ومنشئ
  • وبعد استكمال تأسيسها في كل الجهات العامة سيؤسس الفريق الوطني للتنمية الادارية وفرق فرعية مكانية في المحافظات وفرق في كل وزارة ايضا
  • كما تم اقرار الخطة الوطنية للتنمية الادارية التي ستعمل الوزارة وهذه الوحدات على ترجمتها وتنفيذها
  • اهم محتويات الخطة مسح الكوادر الوطنية ومراكز اعداد القادة الاداريين وتوصيف وظيفي جديد وهياكل جديدة ونظم داخلية جديدة ومعايير انتقاء وتسمية القادة الاداريين وصناعة تدريب جديد باعتمادية جديدة والعمل على تغيير الثقافة الادارية السائدة

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات