تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يتلقّى برقيات تهنئة من قادة ورؤساء دول عربية وأجنبية بمناسبة الذكرى الثامنة والسبعين لع... الجلاء في ذكراه الثامنة والسبعين… تكريس الاستقلال وخيار المقاومة الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع الرئيس الأسد خلال لقاء مع أساتذة اقتصاد بعثيين من الجامعات العامة: الدعم يجب أن يبقى والنقاش لا يتم ... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم ( 12 ) الخاص بحماية البيانات الشخصية الإلكترونية الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل بحق ثلاثة قضاة

طبخة «بحص »…!!- شعبان أحمد

عندما تتداخل الصلاحيات… أو تغيب الرؤية الإدارية من الوزارات والمؤسسات، ويمسك بالقرار الإداري شخص واحد مع تهميش شبه كامل لكافة المفاصل الأخرى،

حينها نستطيع وبكل جرأة أن نطلق مصطلح (طبخة البحص) على أي نتائج يمكن أن نستنتجها من خلال هذه الضبابية المتعمدة في الإدارة (المركزية جداً)…!!‏‏

هناك نوعان من الإدارات:‏‏

أولها: إدارة لا تملك صلاحية القرار… رغم أنها إدارة أو مؤسسة عامة… وبالتالي يمكن أن نطلق على مديرها (موظفاً كبيراً) يقوم بالمراسلة والتوسط مع الوزير أو المسؤول الأعلى منه… وهنا يكون الروتين والبيروقراطية في (أبهى صورها)…!!‏‏

ثانيهما: إدارة أساسها ضعيف… بمعنى أن المدير أو المسؤول لا يتمتع بالخبرة الإدارية الكافية لتسيير إدارته، وهنا ندخل في دهاليز الوساطة والمحسوبية التي على أساسها منح ذلك الشخص (الجاهل) مرتبة مدير…!!‏‏

هناك إدارة ثالثة غالباً ما تختبئ وراء إصبعها… وتعتقد أنها قادرة على حجب نور الشمس بإصبعها أيضاً.. عبر التهرب من مسؤولياتها وإلقاء الحمل كله على المسؤول الأعلى منه خوفاً منه أو تهرباً من اتخاذ أي قرار…!!‏‏

هنا على ذلك المسؤول والذي يمكن أن يكون وزيراً أو حتى رئيس حكومة أن يعمل مديراً عاماً ومدير شركة أو حتى رئيس بلدية… وهذا راجع إلى آلية الاختبار المخترقة (جداً) وإلى عدم وجود معايير دقيقة لانتقاء إداريين أكفاء قادرين على التطوير والمواكبة…!!‏‏

المقتل يكمن هنا… فبقدر ما تكون الحكومة قادرة على وضع الرجل المناسب في المكان المناسب وإيجاد آلية منطقية لاختيار كوادرها على اختلاف مشاربهم بقدر ما يكتب لهذه الحكومة النجاح… والعكس صحيح تماماً…!!‏‏

اليوم نحن نعقد مؤتمرات وندوات بهدف التطوير الإداري المنشود… وكل الأمل ألا يكون لرفع العتب و (البروظة) الإعلامية وتمسيح الجوخ…!! كما العادة دائماً…!!‏‏

فمصطلح التطوير الإداري ليس قادماً من الفضاء الخارجي… ولا يحتاج إلى كثير من التمحيص… وعصر الأفكار وعصفها… الذي تحتاجه الإرادة فقط وتغليب المصالح العليا المتمثلة بالنظام العام واحترامه مع ذوبان الذات (الضيقة) جداً… وهذا لن يكون إلا عبر (غربلة) دقيقة لتنقية (الزيوان) من القمح…!!‏‏

على الملأ- الثورة

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات