تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع الرئيس الأسد خلال لقاء مع أساتذة اقتصاد بعثيين من الجامعات العامة: الدعم يجب أن يبقى والنقاش لا يتم ... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم ( 12 ) الخاص بحماية البيانات الشخصية الإلكترونية الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل بحق ثلاثة قضاة الرئيس الأسد يتسلم دعوة من ملك البحرين للمشاركة في القمة العربية القادمة التي ستعقد في الـ16 من أيار... وافق على رفع تعويض طبيعة العمل الصحفي.. مجلس الوزراء يناقش واقع الشركات المدمرة جراء الإرهاب لإعادة ...

لبنان يوقف استيراد الخضار السورية

أكد مدير مركز العريضة الحدودي بطرطوس حسن برهوم توقف الصادرات الزراعية السورية إلى لبنان عبر المركز مبيناً أن ذلك يعود لعدم منح وزير الزراعة اللبناني إجازات استيراد للخضر والفواكه السورية للعام الحالي وأنه تم إخبار الجهات المعنية بهذا الموضوع.
وأوضح برهوم أن التصدير استمر حتى 20 من هذا الشهر بموجب موافقات سابقة من العام الفائت بواقع 200 – 400 طن يومياً من الخضر والفواكه مشيراً إلى أن هذا التوقف ينعكس سلباً على عائدات الخزينة ويفتح المجال أمام المهربين للقيام بذلك ما يترتب بخسائر إضافية للطرفين.
رئيس لجنة سوق هال طرطوس وخازن غرفة تجارة وصناعة طرطوس محمد حمود طالب الجهات المعنية بالتدخل لحل هذه المشكلة الكبيرة وعودة الأمور إلى ما كانت عليه مبيناً أن هذا القرار اللبناني أثر سلباً وبشكل كبير في الأسواق السورية باعتبار لبنان هو المنفذ الوحيد حالياً بعد توقف خط العراق.
وعن أسباب توقف خط العراق أمام الخضر والفواكه السورية أشار حمود إلى أن السبب هو الارتفاع الكبير جداً لكلفة النقل التي قد تصل إلى 50 ألف دولار وهذا يتجاوز سعر البراد مع البضاعة التي يحملها.
وأوضح حمود أن توقف التصدير تماماً بعد القرار اللبناني سينعكس سلباً وبشكل كبير على المنتجين بعد انهيار الأسعار إلى ما دون التكلفة بكثير وبالتالي سيكون هناك نتائج اجتماعية تخرج هذا القطاع من دائرة الإنتاج.
ويذكر أن أسعار الخضر بطرطوس تهاوت بشكل حاد إذ وصلت أسعار البندورة والباذنجان إلى 50- 75 ليرة للكيلو الواحد وهذا لا يشكل سوى نسبة صغيرة من التكلفة قد لا تغطي ثمن العبوة أو الصندوق الأمر الذي يتطلب تدخلاً مباشراً من الجهات المعنية لحل أي إشكال ومعالجته مع الجانب اللبناني وخاصة أننا في ذروة الموسم الزراعي للخضر الباكورية.

بانوراما طرطوس-الوطن

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات