تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر قانوناً بإحداث وزارة إعلام تحل بدلاً من الوزارة المحدثة عام 1961 تحت عنوان: “الأغلبية العالمية”.. حوار فكري وسياسي خاص لوزير الخارجية الأبخازي إينال أردزينبا مع الرئ... سورية تطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بإدانة العدوان الإسرائيلي على أراضيها الرئيس الأسد يتلقّى برقيات تهنئة من قادة ورؤساء دول عربية وأجنبية بمناسبة الذكرى الثامنة والسبعين لع... الجلاء في ذكراه الثامنة والسبعين… تكريس الاستقلال وخيار المقاومة الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع

“زواريب جنينة رسلان”مشروع سياحي يستقطب الزوار والسواح من مختلف المحافظات

طرطوس-غرام محمد:

يحاول فريق “زواريب جنينة رسلان “أن يخلق فرقا بصريا لدى زائري بلدتهم من خلال تزيينهم احد ازقتها عبر رصفه بالحجر الأسود ودهان الجدران المشرفة عليه وزراعته بالأزهار ليكون نواة لمشروع تحسين وتجميل زواريب البلدة بكاملها.

المشروع الذي أطلق فكرته منذ اربع سنوات احد سكان البلدة عمار محمد استطاع بامكانياته المتواضعة ان يستقطب العديد من الزوار والسواح من مختلف المحافظات حيث يشير محمد إلى أن المشروع يقوم على جهود متطوعين من أهالي جنينة رسلان في طرطوس عملوا لوضع بلدتهم على خارطة السياحة السورية من خلال فكرتهم التي تتضمن رصف كل الزواريب بالحجر الأسود وطلاء الجدران المشرفة عليها وإنارتها بطريقة تراثية وإزالة أشكال التشويه منها وزراعة ورود متسلقة ووضع أقواس حديدية على مفارقها ومداخلها بشكل انيق ومميز.

ويوضح محمد لنشرة سانا “سياحة ومجتمع” أن البلدة تتميز بأزقتها التي تفصل بين البيوت العتيقة والتي قد لا يزيد عرض بعضها على 50سم لافتا إلى أن المشروع استقطب فعاليات اهلية وجمعيات مختلفة وادباء وصحفيين وفنانين تشكيليين وموسيقيين وفرقا متخصصة بالمسير ومجموعات سياحية من محافظات عدة منوها بتعاون مدرسة “طائر الفينيق” ومختار قرية الكشفة إضافة إلى بلدية الجنينة مع المشروع.

ويوضح أن الفريق يعمل على استقبال الزوار من خلال برنامج مخصص لتعريفهم بالجنينة وطبيعتها واثارها ويتضمن زيارة الزواريب واحد المطاعم الذي يحوي معرضا تراثيا يضم مكونات ريفية تشكل ذاكرة المنطقة وزيارة الغابات وعيون المياه المجاورة اضافة الى نشاط ترفيهي يختتم مساء على سد دريكيش.

وذكر محمد أن للمشروع صفحة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” باسم “زواريب جنينة رسلان” لافتا إلى أن الفريق يستعد حاليا بالتعاون مع مجلس البلدة لإطلاق “مهرجان الزواريب” خلال الصيف القادم.

 

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات