تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع الرئيس الأسد خلال لقاء مع أساتذة اقتصاد بعثيين من الجامعات العامة: الدعم يجب أن يبقى والنقاش لا يتم ... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم ( 12 ) الخاص بحماية البيانات الشخصية الإلكترونية الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل بحق ثلاثة قضاة الرئيس الأسد يتسلم دعوة من ملك البحرين للمشاركة في القمة العربية القادمة التي ستعقد في الـ16 من أيار... وافق على رفع تعويض طبيعة العمل الصحفي.. مجلس الوزراء يناقش واقع الشركات المدمرة جراء الإرهاب لإعادة ...

تراجــع إنتاجــية العســـل في محافظـــة طــرطـــوس يرفع سعره

طرطوس- هويدا مصطفى:

لوحظ  في السنوات الأخيرة تراجع واضح في تربية النحل وفقدان عدد كبير من خلايا النحل وما لذلك من انعكاسات اقتصادية واجتماعية على المربي وأدى ذلك إلى انخفاض إنتاج العسل وارتفاع سعره وللاطلاع على واقع تربية النحل وإنتاج العسل التقينا المهندس حسن عباس رئيس شعبة النحل بمديرية زراعة طرطوس والذي قال:
مشروع النحل في مديرية الزراعة يقدم خدمات كثيرة أهمها تأمين طرود وخلايا خشبية لمربي النحل بأسعار تشجيعية وتربية الملكات المحسنة وتأمينها للمربي بأسعار رمزية، كما يوجد لدينا مخبر صحة النحل لإجراء تحاليل دورية على الأقراص بشكل مجاني للمربين، كما يقوم بتنظيم دورات وتقديم الإرشادات للمربين بجميع مناطق المحافظة، كما تؤمن مديرية الزراعة سنوياً من/200-250/ طرد نحل توزع على الأخوة المربين بأسعار تشجيعية وتحدّث المهندس حسن عن قيام مديرية الزراعة بالإشراف على المناحل بالمحافظة وحصر أعداد الخلايا ومراقبة الأمراض والظواهر الغريبة، وبلغ عدد الخلايا الموجودة في محافظة طرطوس حوالي/45/ ألف خلية موزعة في مناطق المحافظة وكانت إنتاجية العسل بمعدل/5/ كغ لكل خلية وسطياً أما الآن وبسبب الظروف الأمنية أصبح من الصعب التنقل إلى المحافظات الداخلية (حمص- حماة- الرقة- إدلب) حيث المراعي متوفرة في الفترة التي لا تكون فيها مراعٍ بالساحل وهذا أدى إلى تدني الإنتاجية حيث أصبحت بمعدل /1-2/كغ.
مراكز النحل
هناك ثلاث مراكز في الثورة – مشتل طرطوس- مشتل كفرفو وهناك خطة سنوية يتم توزيع الطرود حسب ملاءمة المناخ لنشاط النحل وللمراعي المتوفرة وأكثر الفترات الملائمة هي نيسان والربيع في الساحل وفي العام الماضي وما قبله كانت هناك صعوبة بالطقس نتيجة ارتفاع الحرارة والجفاف والبرودة.
ارتفاع أسعار العسل
ارتفعت تكاليف إنتاج العسل حيث كان كيلو الشمع بـ /250/ ليرة وكانت الخلية الخشبية بـ/1000/ ليرة سورية، حالياً الخلية الخشبية بـ /10000/ ليرة سورية عدا عن مستلزمات إنتاج النحل والأدوية وارتفاع تكاليف تنقل الخلايا وهناك أمراض كثيرة تصيب النحل حيث تتم السيطرة على تلك الأمراض من خلال فحصها في المخبر، ويتم التعميم على المربين لأخذ عينات عشوائية من الخلايا كي يصار إلى فحصها لدى مديرية الزراعة وتقديم الإرشادات اللازمة بعلاج الأمراض.
غش العسل
لا يمكن كشف غش العسل إلا من خلال التحليل المخبري حيث تبين إذا كان عسلاً طبيعياً من إنتاج النحل باستثناء بعض الخبراء في إنتاج العسل وهؤلاء قلة.
أنواع العسل
تختلف نوعية العسل حسب اختلاف المراعي وحسب فترة الجني حيث يوجد عسل الحمضيات -عسل الكينا-عسل العجرم- والشيح أما بالنسبة لترحيل الخلايا إلى الداخل يوجد لدينا عسل اليانسون والقطن وعباد الشمس أما حسب موعد القطاف هناك عسل صيفي وعسل شتوي حيث يقطف العسل بآخر الربيع ويكون عسلاً صيفياً وآخر الخريف عسلاً شتوياً.
يتم العمل على زيادة زراعة المناطق الحراجية بأشجار رحيقية مثل الكينا- الخرنوب- الروبينيا والعمل جار من أجل إعادة إنتاج الخلايا الخشبية وتأمينها للمربين بأسعار تشجيعية، ومن أهم مانعاني منه هو دخول نحل أجنبي غير نظامي (تهريب) مما يؤثر على نوعية النحل وسلالة النحل لأنه يتم تهجين عشوائي ويمكن أن تظهر سلالات سيئة فأين القوانين والأنظمة من ظهور هذه الحالات؟

بانوراما طرطوس- الوحدة

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات