تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع الرئيس الأسد خلال لقاء مع أساتذة اقتصاد بعثيين من الجامعات العامة: الدعم يجب أن يبقى والنقاش لا يتم ... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم ( 12 ) الخاص بحماية البيانات الشخصية الإلكترونية الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل بحق ثلاثة قضاة الرئيس الأسد يتسلم دعوة من ملك البحرين للمشاركة في القمة العربية القادمة التي ستعقد في الـ16 من أيار... وافق على رفع تعويض طبيعة العمل الصحفي.. مجلس الوزراء يناقش واقع الشركات المدمرة جراء الإرهاب لإعادة ...

سورية تشارك في أعمال الجلسة العامة الثانية عشر للجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط

بدأت أمس أعمال الجلسة العامة الثانية عشرة للجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط في العاصمة الرومانية بوخارست بمشاركة وفد من مجلس الشعب السوري.

وبحثت لجنة الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط التعاون الأمني والسياسي وناقشت التطورات السياسية والأمنية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأشار الدكتور حامد حسن عضو مجلس الشعب ورئيس الوفد السوري المشارك والذي يضم أيضا الأعضاء جرجس شنور وعبد حنان المحيمد وفيحاء طريفي ونضال الشريطي وحسين جاسم حمد في كلمة ألقاها أمام اللجنة إلى الحرب الإرهابية التي تشن على سورية والانتصارات التي حققها السوريون قيادة وشعبا على التنظيمات الإرهابية مبينا أن الإرهاب لا يهدد أمن سورية فقط بل يهدد أمن المنطقة والعالم بأسره ما يتطلب من جميع الدول وقفة واحدة ضد من يحميه ويدعمه ماليا ويقدم التسهيلات له.

واستنكر حسن استمرار العدو الصهيوني في احتلال الجولان السوري ودعم التنظيمات الإرهابية وعدم الاعتراف بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بما يشكل تهديدا لأمن واستقرار المنطقة ومصالح الشعوب المشروعة مدينا في الوقت ذاته محاولات بعض الدول الهيمنة على الثروات الوطنية لدول المنطقة.

كما أكد حسن على تعاون سورية مع كل المبادرات التي قامت بها الأمم المتحدة وروسيا لإيجاد حل سياسي للأزمة فيها من خلال المشاركة في محادثات أستانا ومؤتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي موضحا أن حل الأزمة يكون باتفاق السوريين وحدهم ودون أي تدخل خارجي.

كما شدد الدكتور حسن على رفض سورية لأي وجود عسكري أجنبي على أراضيها سواء كان أمريكيا أو تركيا أو غيرهما دون التنسيق مع الحكومة السورية.

ولفت حسن إلى أن الشعب السوري وفي الوقت الذي يواجه فيه الإرهاب يعمل على ضمان وحدة سورية أرضا وشعبا وتعزيز سيادتها واستقلالها والاستمرار في عمليات المصالحة الوطنية والحوار والتعاون لإيجاد حل سياسي للأزمة والعمل على بناء وإعادة إعمار ما دمره الإرهاب التكفيرى مشيرا إلى دور أعضاء مجلس الشعب في إيجاد الحلول للمشاكل التي يعاني منها السوريون والحد من تداعيات الحرب الإرهابية عليهم.

من جهته طالب عضو مجلس الشعب نضال الشريطي في كلمة ألقاها أمام اللجنة الدائمة الثانية حول التعاون الاقتصادي والاجتماعي والبيئي في الجمعية برفع الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري والمخالفة لكل القوانين والأعراف الدولية والتي تزيد من معاناة السوريين وتعيق عملية إعادة الإعمار والبناء.

وأكد الشريطي أن الإرهاب الذي تسبب بالكثير من الدمار والخراب في سورية لم يدمر طموح الشعب السوري وإرادته في البقاء فهو يعمل حاليا بشكل جاد من أجل إعادة الإعمار والترميم والتجدد العمراني ومواكبة التطورات العالمية الاقتصادية بهذا الشأن.

يذكر أن أعمال الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط تنعقد على مدى يومي 15 و16 شباط الجاري وهي مناسبة تلتقي فيها البرلمانات من المنطقة وتعمل معا على الوصول إلى الأهداف المشتركة من أجل خلق أفضل بيئة سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية وظروف معيشية حسنة لمواطني الدول الأعضاء.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات