تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
المهندس عرنوس: تم وضع خطة إسعافية سريعة للتعاطي مع الكارثة تضمنت في البداية تسخير كل السبل والوسائل ... الرئيسان الجزائري والمصري يتقدمان بالتعازي للرئيس الأسد والشعب السوري مجلس الوزراء يخصص /50/ مليار ليرة سورية كمبلغ أولي لتمويل العمليات الإسعافية المتخذة لمعالجة آثار ال... الرئيس الأسد يتلقى عدد من برقيات التعزية والتضامن مع سورية من رؤساء وملوك وقادة الدول الشقيقة والصدي... الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللاز... مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما...

طرطوس 2025 رؤية مستقبلية تشاركية

بانوراما طرطوس -نورس علي:

ركزت محاور ورشة العمل التي نظمتها حركة البناء الوطني بالتعاون مع عدد من الفعاليات الحكومية وممثلين عن القطاع الخاص والمجتمع المحلي ومدراء الدوائر الرسمية ورؤساء البلديات في محافظة “طرطوس” على دراسة الرؤية المستقبلية للمحافظة في قطاعات التجارة والصناعة والزراعة والتنمية العمرانية والثقافة والإعلام والموارد البشرية.
وبين “غدير غانم” مسؤول العلاقات العامة في حركة البناء الوطني أن غاية إقامة الورشة هو تفعيل دور الحركة كصلة وصل بين القطاع الحكومي والخاص والمجتمع المحلي، مؤكداً أهمية تبادل الرؤى والأفكار فيما بين الجهات المشاركة بالورشة، للوصول إلى رؤى مستقبلية تطويرية متميزة خاصة بالمحافظة.
بدوره الدكتور “باسم علي” خبير الهندسة المدنية أكد أهمية الورشة والمواضيع المطروحة فيها، والتي يشكل كل جزء منها محور عمل مستقل، لافتاً إلى أن الرؤية طرحت سابقاً في محافظة “حمص” لكنها لم تجد الحامل الاجتماعي، كما طرحت في محافظة “حلب” التي وجدت فيها الحامل المجتمعي، لكن الحرب أدت لعدم تنفيذها في هاتين المحافظتين.
موضحاً أن ما يهم “طرطوس” في الورشة هو عملية النقل الجماعي لناحية الهوية البصرية المعمارية والتنظيم العمراني ضمن المدينة، وأفضل السبل لإنجاز هذه العملية مع التركيز على عامل الجودة، لأن “طرطوس” تتعرض لعوامل طبيعية منها قربها من البحر الذي يعرض البناء للتصدع والاهتراء، وهذا يفرض علينا أن نأخذ بعين الاعتبار عملية ضبط الجودة في البناء لضمان ديمومة المنشأة أو البناء، إضافة إلى العامل الاقتصادي، فنحن بحاجة إلى كل حجر في هذه المرحلة.
ورأت الدكتورة “ديمة قرفول” عميد كلية العمارة ب”طرطوس” أن الرؤية الأساسية والهدف هو “طرطوس” وكيف نريد أن نراها بغض النظر عن أي عام، فهي محافظة سياحية بشكل عام، موضحة أنها قامت بالإضاءة على الجانب السياحي مع العمراني المعماري وعملية ضبط البناء وتسليط الضوء على الواجهة بشكل عام، وتفعيل السياحة والمنشآت السياحية والآثار، مشيرة إلى ضرورة توعية الأهالي والمجتمع المدني بأهمية المدينة القديمة والآثار الموجودة لدينا والمحافظة عليها.
وأضافت بأن “طرطوس” تمتلك كوادر مميزة بمختلف المجالات، لكنها بحاجة إلى العمل الجماعي المتكامل بين الأطراف المختلفة، لنصل بهذه الرؤية إلى الهدف الأساسي من هذه الورشة، للوصول بها إلى ما يجب أن تكون عليه فعلاً وما نريده نحن بما يخدم كافة القطاعات والمواطنين بشكل ينعكس فعلاً على تنمية المحافظة وتطورها بالخبرات الموجودة.
“أنس جودة” رئيس حركة البناء الوطني قال: «تأتي هذه الورشة بشكل رئيسي بعد اللجنة التي تم تعيينها من قبل محافظ طرطوس ولجنة الخبراء والتحاور في مشروع رؤية “طرطوس” 2025 على مدار عام تقريباً، تأتي محاولة منا كمجتمع مدني ومركز دراسات لتوسيع دائرة التشاركية في صنع القرار، وذلك عبر إشراك المجتمع المدني والمجتمع المحلي والقطاع الخاص، إضافة إلى وجود الجانب الإداري والجانب الحكومي الأساس في وضع هذه الرؤية، إذاً هدفنا ترسيخ مبدأ التشاركية التي تحدث عنه قانون الإدارة المحلية الذي يعتبر خط أساسي في الإصلاح الإداري».

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات