تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يتلقّى برقيات تهنئة من قادة ورؤساء دول عربية وأجنبية بمناسبة الذكرى الثامنة والسبعين لع... الجلاء في ذكراه الثامنة والسبعين… تكريس الاستقلال وخيار المقاومة الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع الرئيس الأسد خلال لقاء مع أساتذة اقتصاد بعثيين من الجامعات العامة: الدعم يجب أن يبقى والنقاش لا يتم ... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم ( 12 ) الخاص بحماية البيانات الشخصية الإلكترونية الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل بحق ثلاثة قضاة

جوليا سعيد: رحلة فن وإبداع بين الرقة وطرطوس

الفنانة التشكيلية جوليا سعيد ابنة ريف الشيخ بدر بطرطوس عاشت في الرقة عشرين عاما وتاثرت بفراتها العذب وتراثها الأصيل الأمر الذي أغنى تجربتها ودفعها لتجد جسرا تتخطى به حدود المسافات وتنقل عبر لوحاتها المتنوعة جمال عروس الجزيرة السورية إلى عروس البحر في لوحة كبرى لسورية.

الفنانة سعيد من مواليد 1971 درست التربية الفنية في معهد إعداد المدرسين بمدينة الرقة قالت في تصريح لمراسلة سانا: “تأثرت منذ طفولتي بوالدي الذي كان ينحت الصخر ليصنع الجرن والطاحون وحاولت في أولى رسوماتي حفظ هذه التحفة الأثرية باعتبارها رمزا من رموز التراث السوري”.

وأحبت الفنانة سعيد الطبيعة فرسمتها بكل تفاصيلها الجمالية ورأت فيها موطن الروح ورمز الحياة والنقاء مشيرة إلى أن تنوع المناطق السورية من بحر وسهل وجبل أعطى للفنان مساحة كبيرة من الغنى والإبداع.

وتأثرت سعيد بحسب قولها بالحرب التي شنت على سورية فحاولت أن تعكس في لوحاتها إشراقة أمل وانطلاقة نحو المستقبل فرسمت الطبيعة عوضا عن الدمار والورود والأطفال وهم ذاهبون إلى مدارسهم ردا على الفكر التكفيري الذي حاول العبث بعقول أبناء البلد.

وتعتبر الفنانة سعيد أن الفن موجود بوجود الإنسان وأن رسالته بناء جيل جديد ونقل التراث وهو انعكاس للواقع بكل تفاصيله وتناقضاته وتجد الأمل بداخلها أكبر من الظروف وترى نفسها أمام إمتحان “اللوحة” ذلك السطح الأبيض الذي يربكها أحيانا في رحلتها لمحاولة كتابة سطر في تاريخ بلدها.

بانوراما طرطوس-فاطمة حسين- سانا

 

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات