تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع الرئيس الأسد خلال لقاء مع أساتذة اقتصاد بعثيين من الجامعات العامة: الدعم يجب أن يبقى والنقاش لا يتم ... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم ( 12 ) الخاص بحماية البيانات الشخصية الإلكترونية الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل بحق ثلاثة قضاة الرئيس الأسد يتسلم دعوة من ملك البحرين للمشاركة في القمة العربية القادمة التي ستعقد في الـ16 من أيار... وافق على رفع تعويض طبيعة العمل الصحفي.. مجلس الوزراء يناقش واقع الشركات المدمرة جراء الإرهاب لإعادة ...

وزارة التجارة: تنفيذ 12 مجمعاً تنموياً برأسمال 36 مليار ليرة

أكدت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أنها تسعى مع الجهات المعنية التابعة لها لاعتماد سياسة تنموية تستطيع من خلالها الوصول إلى أوسع شرائح المجتمع, وإقامة مشروعات تنموية تستهدف فئات محددة وخاصة في المجتمع الريفي..

 
حيث بلغ عدد المجمعات التنموية الريفية التي نفذتها الوزارة خلال العام الحالي بحدود 12 مجمعاً تنموياً برأسمال قدره ثلاثة مليارات ليرة لكل مجمع, توزعت هذه المشروعات على محافظات (اللاذقية – طرطوس – حمص – حماة – السويداء – درعا) وبذلك تكون القيمة الاجمالية لهذه المجمعات التنموية بحدود 36 مليار ليرة, حيث تمت المباشرة الإنشائية لهذه المجمعات وفق رؤية الوزارة التي تستطيع من خلالها تحقيق الأهداف التي وضعتها على المستويين الاقتصادي والاجتماعي, وبما ينسجم مع خطة الحكومة التنموية على جميع المستويات, علماً أن إقامة هذه المجمعات تمت على أساس طبيعة النشاط الاقتصادي الذي تتميز به كل محافظة من نشاط زراعي وفرز وتوضيب وتبريد وتوزيع وتسويق.
 
وأوضحت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك, أن الغاية من إقامة هذه المجمعات التنموية تحقيق هدف بمستويين, الأول اقتصادي من خلال الأعمال التجارية التي يتم من خلالها تأمين حاجات المنطقة الجغرافية المحيطة بالمشروع, وتسويق المنتجات والمواد التي تنتج فيها, والأمر الثاني هو اجتماعي توفير فرص عمل جديدة للمئات من الشباب الوافد إلى سوق العمل, ناهيك بتشغيل المنشآت والورش والحرف المرتبط عملها بإقامة هذه المجمعات التنموية في المناطق الريفية.
 
وأضافت: إن نجاح هذه المشروعات في تحقيق الغاية من وجودها سيؤدي بالضرورة إلى إقامة المزيد منها في مناطق ريفية جديدة يتم تحديدها لاحقاً وفق خطة واستراتيجية الوزارة القادمة وتخصيص المبالغ المالية اللازمة لإقامتها.
 
بانوراما طرطوس -تشرين
Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات