تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر قانوناً بإحداث وزارة إعلام تحل بدلاً من الوزارة المحدثة عام 1961 تحت عنوان: “الأغلبية العالمية”.. حوار فكري وسياسي خاص لوزير الخارجية الأبخازي إينال أردزينبا مع الرئ... سورية تطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بإدانة العدوان الإسرائيلي على أراضيها الرئيس الأسد يتلقّى برقيات تهنئة من قادة ورؤساء دول عربية وأجنبية بمناسبة الذكرى الثامنة والسبعين لع... الجلاء في ذكراه الثامنة والسبعين… تكريس الاستقلال وخيار المقاومة الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع

مهرجان التسوق العائلي(صنع في سورية) يختتم فعالياته مساء اليوم في طرطوس..

بانوراما طرطوس:

يختتم مهرجان التسوق العائلي فعاليات دورته ال(٧٥) مساء اليوم السبت في الصالة الرياضية بطرطوس والتي تنظمه غرفة صناعة دمشق وريفها تحت شعار (صنع في سورية) ومن المنتج الى المستهلك.. 

وشهد المهرجان خلال أيامه السابقة إقبالا كبيراً من المواطنين كما تم تسجيل حركة مبيعات وتسوق لافتة بالنظر للعروض والتخفيضات التي منحتها الشركات الصناعية المشاركة والتي بلغ عددها لأول مرة /١٣٠/ شركة من مختلف المحافظات السورية.

ومن المقرر أن تجري إدارة المهرجان مساء اليوم السحب على الميدالية الذهبية الثانية إضافة الى عشرات الهدايا والقسائم الشرائية لزوار المهرجان..

وعبر الكثير من الزوار الذين التقيناهم عن رضاهم عن المهرجان والأسعار التي قدمتها الشركات مبينين أنها أقل من أسعار السوق والمحلات التجارية بنسب متفاوتة بين مادة وأخرى وأضافوا ان لا شيى يجبر المواطن على الشراء من المهرجان في حال كانت الأسعار هي نفسها في الاسواق العادية او متقاربة معها وبالتالي فأن حركة التسوق الكبيرة وأعداد الزوار الضخمة هي دليل أكيد على الالتزام بتقديم اسعار مخفضة كون الشركات المشاركة هي شركات صناعية والسلعة هي من المنتج الى المستهلك بدون وسيط وبالتالي فأن المهرجان هو نوع من التدخل الإيجابي في الأسواق في ظل الظروف الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي تمر بها الأسرة وخصوصا لدى ذوي الدخل المحدود..

 

 

 

 

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات