تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر قانوناً بإحداث وزارة إعلام تحل بدلاً من الوزارة المحدثة عام 1961 تحت عنوان: “الأغلبية العالمية”.. حوار فكري وسياسي خاص لوزير الخارجية الأبخازي إينال أردزينبا مع الرئ... سورية تطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بإدانة العدوان الإسرائيلي على أراضيها الرئيس الأسد يتلقّى برقيات تهنئة من قادة ورؤساء دول عربية وأجنبية بمناسبة الذكرى الثامنة والسبعين لع... الجلاء في ذكراه الثامنة والسبعين… تكريس الاستقلال وخيار المقاومة الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع

غير مسموح لشاحنات سورية نقل حمولتها في الأراضي الأردنية.. وأصحاب شاحنات: لتشغيل السائقين الأردنيين على حسابنا

قالت مصادر مطلعة على العمل في منفذ نصيب الحدودي أن معظم الشاحنات السورية التي تنقل الخضر والفواكه للجانب الأردني تنتظر لعدة أيام في معبر جابر، ثم يتم إفراغ حمولتها، ومن ثم نقل الحمولة إلى شاحنات أردنية لإيصال الخضر والفواكه إلى الأسواق والمستودعات الأردنية، حيث تعود الشاحنات السورية من دون أن تكمل طريقها.
و بين عدد من أصحاب تلك الشاحنات، أن الهدف هو تشغيل الشاحنات الأردنية على حسابهم، وأن هذا الإجراء يحد من عملهم في نقل وشحن الخضر والفواكه بين البلدين، ويعرضهم لخسارة جزء من عملهم، وأنه لا يوجد أي مسوّغ قانوني لعدم إكمالهم نقل حمولاتهم للأسواق الأردنية.
رئيس اتحاد المصدرين محمد السواح بيّن أن السبب لإفراغ حمولة بعض الشاحنات السورية عند الحدود ونقل حمولتها لشاحنات أردنية هو الأثر المتبقي على هذه الشاحنات من المبيدات والأسمدة المستخدمة في الزراعة، والتي تترك أثراً في المركبات لبعض الوقت عند نقلها للمنتجات الزراعية التي تعرضت لهذه المبيدات والأسمدة، وخاصة عند المبالغة في استخدام هذه المواد.
وأوضح أن ذلك يشمل بعض الشاحنات، لكن الكثير من الشاحنات الخالية من هذا الأثر المتبقي تكمل طريقها من دون أي مشكلة، وأن فترة الانتظار لبعض الشاحنات عند الحدود عادة ما تكون لاستكمال بعض الإجراءات الوقائية حول المنتجات الزراعية المستوردة، والتي تتضمن عمليات فحص واختبار بعض العينات من أجل التأكد من سلامة المنتجات ومطابقتها للمواصفات المعتمدة لدى الجانب الأردني وخلوها من أي مخالفات.
ولفت إلى أن الحالات التي يتم فيها نقل الحمولات إلى شاحنات أردنية غير موجودة لدى تصدير المواد الأولية والألبسة، حيث تجري عمليات شحن هذه المواد من دون أي معوقات أو تأخير.
وعن حجم الصادرات الزراعية للأردن منذ فتح منفذ نصيب بين أنها تجاوزت 17 ألف طن من الخضر والفواكه، حيث تطورت كميات التصدير منذ الأيام الأولى لعمل المعبر حتى وصلت مؤخراً لتصدير نحو 500 طن يومياً من الخضر والفواكه.
وكانت «الوطن» نشرت سابقاً عن رفض الجانب الأردني لنحو 10 برادات محملة بالتفاح والعنب كانت تحمل إجازات تصدير نظامية وتتجه للسوق الأردنية بناء على ترتيبات تجارية مسبقة، لكن الجانب الأردني رفض إدخال البرادات وأعادها للأراضي السورية، وتبين بعد توسع «الوطن» في القضية أن سبب رفض إدخال البرادات هو مخالفة البضاعة المحملة بالبرادات (التفاح والعنب) للمواصفات المحددة، بينما علق أحد المصدرين حينها أن المسوغات غير دقيقة وأنه تم الالتزام بالمواصفات المطلوبة، لكن تمت إعادة البضاعة، ليصار بعدها إعادة توجيه إجازة التصدير للعراق وشحنها عبر الأراضي الأردنية.

بانوراما طرطوس -الوطن

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات