تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر قانوناً بإحداث وزارة إعلام تحل بدلاً من الوزارة المحدثة عام 1961 تحت عنوان: “الأغلبية العالمية”.. حوار فكري وسياسي خاص لوزير الخارجية الأبخازي إينال أردزينبا مع الرئ... سورية تطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بإدانة العدوان الإسرائيلي على أراضيها الرئيس الأسد يتلقّى برقيات تهنئة من قادة ورؤساء دول عربية وأجنبية بمناسبة الذكرى الثامنة والسبعين لع... الجلاء في ذكراه الثامنة والسبعين… تكريس الاستقلال وخيار المقاومة الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع

اتحاد المصدرين: بضائع 648 مصدرا تصل إلى أسواق أكثر من 100 دولة في العالم

بينت دراسة لاتحاد المصدرين السوري أن المنتجات السورية وصلت إلى 109 بلدان  خلال عام 2017 و 107 بلدان خلال العام الحالي 2018.

وأشارت الدراسة إلى أن لبنان والسعودية وتركيا والعراق ومصر والاردن والامارات تصدرت قائمة الدول التي وصلت إليها المنتجات التصديرية السورية مع تغير ترتيبها بين العامين 2017 و2018  كما كانت الدول الأوروبية والولايات المتحدة الامريكية ضمن المراتب ال25 الاولى.

ووفق الدراسة بلغ عدد المواد المصدرة 750 مادة احتل زيت الزيتون الصدارة ومنتجات زراعية كالكمون واليانسون واللوز إضافة إلى الالبسة والمنظفات والادوية والاحذية في حين وصل عدد المصدرين إلى 648 مصدرا جميعهم  أعضاء بالاتحاد.

وفي تصريح له توقع رئيس اتحاد المصدرين محمد السواح أن ترتفع كميات المنتجات المصدرة في عام 2019 نتيجة تحسن الوضع الامني وفتح معبر نصيب مع الأردن مع توقع فتح المعابر مع العراق وذلك بعد الانجازات التي حققها بواسل الجيش العربي السوري.

ولفت السواح إلى أن الاتحاد يعمل ضمن استراتيجية التصدير الحكومية وفتح مراكز للصادرات السورية بالعديد من الاسواق الخارجية وإقامة معارض تخصصية إضافة إلى المشاركة في المعارض العالمية بما يضمن التوفر الدائم للأسواق التصديرية للمنتج السوري وهو ما سينعكس ايجابا على الصادرات والقطع الأجنبية بما يدعم الاقتصاد الوطني.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات