وزير النقل م. علي حمود يلتقي الوفد البرلماني الأردني ويؤكد على ضرورة تفعيل حركة النقل والشحن والترانزيت بين البلديين بعد افتتاح معبر نصيب

بانوراما طرطوس:
استقبل وزير النقل المهندس علي حمود وفدا برلمانيا أردنيا يضم عددا من رؤساء اللجان في البرلمان الأردني .
 
وأكد الوزير حمود خلال اللقاء على أهمية تفعيل العلاقات الثنائية بين سورية و الأردن في جميع المجالات وخاصة في مجال تفعيل حركة النقل والشحن والترانزيت بعد افتتاح معبر نصيب الذي جاء افتتاحه استجابةً لتطلعات ومصالح الشعبين الشقيقين
 
أعضاء الوفد أكدوا على أن نبض الشارع الأردني كان على الدوام مع الشعب السوري في وجه الحرب الإرهابية التي يتعرض لها لأن سورية هي خط الدفاع الأول عن كل المنطقة العربية، وانتصارها في هذه الحرب سيكون انتصارا لجميع الدول العربية في وجه المشاريع الغربية التي تستهدف ضرب استقرارها وتفتيتها خدمة لأمن إسرائيل،
وأشار الوزير حمود إلى الدور الكبير المنوط بالبرلمانيين لتوعية الشعب العربي بحقيقة المعركة التي تواجهها منطقتنا العربية والتي لا ترتبط بسورية فقط وانما هي معركة طويلة جوهرها هو ضرب الانتماء لدى الانسان العربي.
الوزير حمود قدّم عرضاً حول استراتيجية عمل وزارة النقل السورية انطلاقاً من الموقع الجغرافي لسورية وأهميته عالمياً وعربياً وبالنسبة للأردن كخاصرة ومنفذاً لها للوصول إلى البحر المتوسط. ونوعية الخدمات والأعمال التي تقدمها المرافئ السورية .
كما ركز الوزير على قوة الدولة السورية وتنفيذها لمشاريع في غاية الاهتمام في مجال الطرق والسكك والطيران والسفن والموانئ ، وقوة العامل السوري في الانتماء لمؤسسته وتضحيته للحفاظ على المنشآت واستمرار عملها وبقيت صخرة في وجه الارهاب وتحدت كل مغريات الأعداء وانتصرت .
الوزير حمود تحدث عن حجم الأضرار الرهيب والجسيم الذي تعرض له قطاعات النقل المختلفة والذي وصل الى مايزيد عن ٤،٥ مليار دولار، وخاصةً التخريب الذي أصاب الشبكة الطرقية والجسور الحيوية ومنها الطرق المركزية في المنطقة الجنوبية والواصلة الى الأردن .حيث خسرت سورية ٤٠٪؜ من شبكة الطرق و٧٠٪؜من الشبكة السككية بسبب الحرب.
الوزير حمود بيّن أن وزارة النقل قامت بتجهيز الطرق وصيانتها وإعادة تأهيل المواقع المتخربة كما قامت بتجهيز مكاتب تنظيم نقل البضائع بالمستلزمات لعملها وتجهيز الموظفين والقبابين ليكون العمل والاجراءات مريحة وميسّرة .
الوفد الأردني تقدم بمجموعة من المطالب بضرورة التي تسهم في حل بعض القضايا التي تواجه معبر نصيب ومنها زمن عمل المعبر الذي يغلق عند الساعة ٤ ظهراً ، وزيادة عدد الكادر السوري الذي يعمل لتسريع الاجراءات ، وافتتاح معبر الرمثا ووضع الشركة السورية الاردنية للنقل البري ، بدوره الوزير حمود قدم اجابات عنها ووعد بمتابعة ودراسة كل ماقدمه الوفد بالتنسيق مع الوزارات والجهات المعنية خلال الأيام القادمة
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات