تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها البيان الختامي للقمة العربية في البحرين: وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة فوراً ورفع الحصار عنه بمشاركة الرئيس الأسد.. انعقاد أعمال القمة العربية الثالثة والثلاثين في المنامة مجلس الوزراء: إطلاق حوارات مهنية مع الاتحادات والنقابات والمنظمات وتعزيز التواصل مع الفعاليات المجتم... أمام الرئيس الأسد.. محافظو دير الزور وريف دمشق وحماة والسويداء الجدد يؤدون اليمين القانونية الرئيس الأسد يستقبل الدكتورة حنان بلخي المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الـ 15 من تموز القادم موعداً لانتخابات أعضاء مجلس الشعب بمشاركة سورية… غداً انطلاق الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية الـ 33 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بإحداث “الشركة العامة للطرق والمشاريع المائية” الرئيس الأسد يبحث مع الفياض تعزيز التعاون في مجالات مكافحة الإرهاب وضبط الحدود

إجراء سوري وشيك لإعادة “الدسم الهارب”!

يستعد مصرف سوريا المركزي لطرح شهادات الإيداع بالقطاع الأجنبي إيذاناً ببدء مرحلة جديدة لتفعيل أدوات إدارة السيولة، إذ أكد حاكم المصرف الدكتور حازم قرفول أن التعليمات التنفيذية لطرح شهادات الإيداع بالقطاع الأجنبي أصبحت جاهزة.

وسيتم البدء بطرح هذه الشهادات مع بداية عام 2019 والذي سيعتبر بداية حقيقية لتفعيل أدوات إدارة السيولة، وسيتبعها إصدار شهادات إيداع بالليرة السورية، إلى جانب إصدار الصكوك الإسلامية.

ونوه الحاكم خلال اجتماعه مع مديري المصارف العاملة إلى وجود مراجعة كاملة ودائمة للبيانات والمعطيات المصرفية، وبناءً عليه يتم إعادة النظر بالقرارات الناظمة للعمل المصرفي، ولا سيما تحريك أسعار الفائدة للوصول إلى الأسعار التوازنية التي تعكس حالة العرض والطلب، وأن المركزي كان عند وعده بإصدار قرارات جديدة ناظمة للعمل المصرفي قبل نهاية هذا العام، ولا يزال يعد القرارات التي تعزز من الثقة بالقطاع المصرفي.

وكان مصرف سورية المركزي قد اتخذ مؤخراً عدة قرارات في مسعى منه لإعطاء مزيد من المرونة للقطاع المصرفي يتصدرها إنهاء العمل بقراري مجلس النقد والتسليف رقم 28 تاريخ 25/1/2017 الخاص بضوابط منح التسهيلات الائتمانية على شكل حساب جارٍ مدين، ورقم 52 تاريخ 11/4/2017 المتضمن ضوابط منح التسهيلات الائتمانية بالليرات السورية، وتأتي هذه القرارات بالتزامن مع مقتضيات المرحلة ولاسيما لجهة تفعيل العملية الإنتاجية، وما تتطلبه من توسيع دائرة التمويل، وضخ السيولة المطلوبة في مسارات التنمية.

بانوراما طرطوس -العالم

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات