تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
المهندس عرنوس: تم وضع خطة إسعافية سريعة للتعاطي مع الكارثة تضمنت في البداية تسخير كل السبل والوسائل ... الرئيسان الجزائري والمصري يتقدمان بالتعازي للرئيس الأسد والشعب السوري مجلس الوزراء يخصص /50/ مليار ليرة سورية كمبلغ أولي لتمويل العمليات الإسعافية المتخذة لمعالجة آثار ال... الرئيس الأسد يتلقى عدد من برقيات التعزية والتضامن مع سورية من رؤساء وملوك وقادة الدول الشقيقة والصدي... الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللاز... مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما...

بانتظار “الدعم الحكومي” المنقذ للحمضيات في طرطوس

طرطوس – رشا سليمان:

لم ترضِ الإجراءات الأخيرة المتخذة من قبل الجهات المعنية مزارعي الحمضيات في محافظة طرطوس، وهي أصلاً لا تمت لواقعهم بأية صلة، خاصة أن إنتاج الحمضيات هذا العام وفير، والأضرار التي أصابت هذا الموسم كانت بليغة جراء الأحوال المناخية السائدة في المحافظة والتي أدت إلى تساقط معظم ثمار الأشجار، ما دعى محافظة طرطوس لعقد اجتماعين متتاليين بشكل عاجل لاتخاذ إجراءات أو قرارت معينة من شأنها تحسين حال هؤلاء المزارعين وإنصافهم، لكن هذه الاجتماعات لم يتمخض عنها أية قرارات تذكر، علماً أنه تمت  متابعة مناقشة آلية  تقديم الدعم للمزارعين انسجاماً مع توجيهات الحكومة ووزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك  وبناء عليه تم التوجيه من قبل المحافظ، بتكليف السورية للتجارة بتسوق الحمضيات المتساقطة  الصالحة وبيعها في سوق الهال، و إجراء ما يلزم من قبل مديرية الزراعة وصندوق الجفاف والكوارث الطبيعية من أجل تقدير كميات محصول الحمضيات المتساقط التالف ليصار  للتعويض عنها وفق القوانين والأنظمة.

ولفت مضر أسعد رئيس اتحاد الفلاحين في طرطوس  إلى وجود تأخير من الحكومة بدعم مزارعي الحمضيات في طرطوس، لافتاً إلى أن الكارثة التي وقع فيها مزارع الحمضيات هذا العام بسبب الإنتاج الكبير والذي يباع بأسعار منخفضة جداً وفق أسعار سوق الهال حيث يراوح سعر الكيلو ما بين /25 -70/ ليرة، في حين تبلغ تكلفة الإنتاج للكيلو الواحد /72/ ليرة، هذا بالإضافة لما يتحمله المزارع من أعباء النقل ومشاكل التجارة و”السمسرة”، الأمر الذي يؤثر سلباً على مزارعي الحمضيات، وقارن أسعد بين الدعم الذي تلقاه الموسم العام الماضي من خلال الحملة المجانية التي قامت بها الحكومة، في حين أنه في العام الحالي لم يتلقَّ أي دعم يذكر باستثناء بعض الإجراءات البسيطة التي لم يستفد منها مزارعو محافظة طرطوس، وأكد أسعد على ضرورة دعم زراعة الحمضيات من قبل الحكومة بأية وسيلة تراها مناسبة ضماناً لاستمرار هذه المحاصيل وبقائها، واقترح أسعد أن يتم الدعم إما عن طريق الحملات المجانية أو  دعم الوحدات الإدارية لشراء هذه الحمضيات، أو من خلال الدعم على المساحة والإنتاج، وأن يتم دعم طن الحمضيات لخارج المحافظة ب /10/ آلاف ليرة، لافتاً إلى أن حيازات الفلاحين مفتتة وفقيرة وتحتاج هذا الدعم الذي من شأنه إذا تم أن ينعكس بالإيجاب على الأسعار في سوق الهال المنخفضة جداًَ.

يذكر أن إنتاج المحافظة المقدر من الحمضيات بأنواعها /280/ ألف طن موزعة على مساحة /910/ هكتارات ، كما يبلغ عدد الأشجار من الحمضيات /3.400000/ شجرة، منها ثلاثة ملايين شجرة مثمرة.

بانوراما طرطوس -البعث

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات