تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع الرئيس الأسد خلال لقاء مع أساتذة اقتصاد بعثيين من الجامعات العامة: الدعم يجب أن يبقى والنقاش لا يتم ... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم ( 12 ) الخاص بحماية البيانات الشخصية الإلكترونية الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل بحق ثلاثة قضاة الرئيس الأسد يتسلم دعوة من ملك البحرين للمشاركة في القمة العربية القادمة التي ستعقد في الـ16 من أيار... وافق على رفع تعويض طبيعة العمل الصحفي.. مجلس الوزراء يناقش واقع الشركات المدمرة جراء الإرهاب لإعادة ...

عدم تصنيف الحليب ومشتقاته يؤدي لفوضى في أسعاره في طرطوس

مادة الحليب ومشتقاتها مازالت تحلق بأسعارها الخيالية بالرغم من استقرار أسعار الأعلاف، وتوافر كميات جيدة من الحليب في أسواق المحافظة خلال هذه الفترة في ظل زيادة الطلب على أسعار الحليب ومشتقاته، والذي يزيد الطين بلة على المستهلك ليس فقط ارتفاع أسعاره وإنما الغش سواء بإضافة المياه إليه أو وجود كميات كبيرة من حليب البودرة التي تباع على أنها حليب طبيعي وشتان كبير في تكلفتها ما بين حليب البودرة ومشتقاته، وبين الحليب الطبيعي ومشتقاته، وهذا عائد إلى عدم وجود تصنيف لحليب الألبان ومشتقاتها من التجارة الداخلية وحماية المستهلك. ومن المتعارف عليه أنه عند ارتفاع أسعار أيّ مادة في الأسواق لا تعود للانخفاض مرة أخرى.. فأسعار الحليب ومشتقاته مرتفعة مقارنة مع أسعار الأعلاف ومستلزمات التربية، والملاحظ ارتفاع أسعارها «بالجملة والمفرق»، حيث يصل سعر كيلو الحليب بالجملة إلى /185/ ليرة وبين /225-300/ ليرة بالمفرق في الوقت الذي لا تزيد تكلفة الكيلو الواحد من الحليب على/ 150/ ليرة فقط لا غير !
غير منظم
محمد محمود – صاحب معمل لتصنيع الألبان والأجبان أكد على أن أغلب الحليب المبيع في الأسواق هو حليب بودرة، إضافة إلى أن النسبة الكبيرة من الألبان والأجبان الموجودة في الأسواق مصنعة من حليب البودرة، ومن الحليب المغشوش بكميات كبيرة من المياه، حيث يباع الكيلو الواحد من حليب البودرة بـ/300/ ليرة للكغ الواحد، أي سعر كيلو الحليب العادي واللبن العادي «الطبيعي» نفسه، في الوقت الذي لاتصل التكلفة الحقيقية للكيلو الواحد من حليب البودرة لأكثر من /100/ ليرة وحتى الأجبان التي تصنع منه…
وطالب محمود بضرورة تدخل الجهات الحكومية بشكل مباشر لتحديد أسعار الحليب والألبان والأجبان المصنّعة من الحليب الطبيعي ومن حليب البودرة حسب التكلفة الفعلية لكل منهما نظراً لوجود اختلاف في التكلفة بينهما.
مضيفاً أن هناك حليب بودرة خاصاً بتصنيع الأجبان، وأوضح أن سوق بيع الألبان والأجبان غير منظم على الإطلاق ويسوده الغش والفوضى، نظراً لوجود خلط كبير بين الألبان والأجبان التي تصنع من حليب البودرة وتباع بأسعار الحليب الطبيعي على الرغم من الفارق الكبير بينهما من حيث النوعية والقيمة الغذائية…
التصنيف ضروري
والمربي إبراهيم غانم أشار إلى مسألة مهمة جداً تتعلق بنوعية الحليب والألبان ومشتقاتهما التي تباع في محلات الجملة والمفرق وعدم وجود تصنيف حقيقي للمادة بما يوضح للمستهلك أن نوعية المادة الأولية المصنعة منها هل هي مصنعة من حليب البودرة أم الحليب الطبيعي ولا يوجد تصنيف للحليب ومشتقاته، حيث يباع الحليب البودرة على أنه حليب طبيعي وهو حليب خالٍ من الدسم وتكلفته أقل بكثير من الحليب العادي، حيث يصل سعر الكيلو الواحد من بودرة الحليب إلى /1200/ ليرة يصنّع منه /11/ كيلو غراماً من الحليب، وتباع بالمفرق بأكثر من/2500/ ليرة أيّ تصل تكلفتها أقل من الربع من الحليب الطبيعي، في ظل غياب حماية المستهلك عن التصنيف ومراقبة الأسعار «جملة ومفرق» والمواطن لا يميز بين النوعين بالرغم من فرق التكلفة الكبير بين اللبن المصنع من حليب البودرة ومن الحليب الطبيعي، وطالب المربي غانم تدخل حماية المستهلك لتصنيف المادة ووضع التسعيرة حسب التصنيف، فليس من المعقول والعدل أن يتساوى سعر كيلو اللبن الطبيعي مع اللبن المصنّع من بودرة الحليب، فكل /8/ كيلوغرامات من الحليب الطبيعي يصنع منه كيلو جبنة، بينما حليب البودرة /4-5/ كيلو من حليب البودرة يعطي /1/ كغ جبنة مع الأخذ بالحسبان أن كيلو البودرة يصنع منه /11/ كيلو غرام حليب.
اختلاف
وفي السياق ذاته أكد بائع المفرق محمد علي أن هناك فرقاً كبيراً في تكلفة الألبان والأجبان المصنّعة من حليب البودرة والحليب الطبيعي، ومن الصعوبة بيع الحليب الطبيعي مع مشتقاته بأسعار الحليب المصنع من مادة البودرة ويجب التفريق بينهما وتحديد التسعيرة على أنها حليب طبيعي أو بودرة، حيث تصل تكلفة الجبنة المصنّعة من حليب البودرة إلى /600/ ليرة، بينما يباع في الأسواق بسعر/ 1000/ ليرة، ويباع كيلو الحليب الطبيعي «بالجملة» بسعر/185/ ليرة، وبالمفرق /225/ ليرة، ويباع كيلو اللبن الطبيعي بـ/300/ ليرة، ويصل سعر كيلو الزبدة المذوبة إلى /3500/ ليرة، و/2000/ ليرة من دون تذويب، وتصل تكلفة السمنة العادية إلى /1800/ ليرة، ويباع كيلو الشنكليش الطبيعي «بالجملة» بـ/5000/ ليرة بـ/6000/ ليرة «بالمفرق» ويباع كيلو اللبنة الطبيعية بـ/ 1000/ ليرة، في الوقت الذي تصل تكلفته إلى /900/ ليرة فقط – يحتاج إلى ثلاثة كيلوغرامات من اللبن، ويباع الكغ الواحد من لبنة البودرة بين / 500- 600/ ليرة ويباع كيلو الجبنة العادية إلى/2000- 2500/ ليرة، في حين تصل تكلفته /1800/ ليرة.
وأضاف البائع علي أنه تصل تكلفة الكيلو الواحد من الجبنة المشلولة بين /2000- 2500/ ليرة من الحليب الطبيعي، بينما تباع بالمفرق بين/2500-3000/ ليرة، بينما تصل تكلفة كيلو الجبنة المشلولة المصنّعة من البودرة بين/1200-1500/ ليرة – حسب نسبة البودرة فيها وتباع بين/2000-2200/ ليرة، بينما تصل تكلفة كيلو الجبنة العادية المصنّعة من مادة البودرة بين /500- 700/ ليرة، وتباع في الأسواق بين /800-1000/ ليرة.
مقترحات
وللخلاص من هذه الظاهرة طالب المربون بضرورة تصنيف الحليب ومشتقاته من الألبان والأجبان الطبيعية وغير الطبيعية، للتفريق بينهما، على أن يكتب عليها تاريخ التصنيع والمادة المصنعة منها «حليب طبيعي أم حليب البودرة» وهذا غير موجود على الإطلاق في أسواق المحافظة، وتحديد سعر مادة الحليب بما يتناسب والتكلفة الفعلية للمادة، وتنظيم عملية بيع الألبان والأجبان ومشتقاتها.
إضافة لمطالبة مديرية حماية المستهلك التدخل بشكل سريع وقوي لتصنيف مادة الحليب والأجبان المصنّعة من الحليب الطبيعي ومن الحليب البودرة كي لا تستمر عملية الغش القائمة في بيع عملية الألبان والأجبان ومشتقاتهما.
حماية المستهلك
ولمعرفة رد حماية المستهلك فقد نوه لنا المهندس ماهر مرعي- رئيس دائرة حماية المستهلك في مديرية التجارة الداخلية أن سعر كيلو الحليب بالمفرق «محدد» من قبل حماية المستهلك بـ/ 250/ ليرة و/185/ ليرة بالجملة، موضحاً أن التكلفة الحقيقة للكغ الواحد من الحليب البقري الطازج كامل الدسم محدد –حسب جدول التسعيرة الشامل للعام 2019 الصادر عن المكتب التنفيذي لمحافظة طرطوس بـ/ 185/ ليرة سوريّة وبـ/225/ ليرة للكغ الواحد من اللبن و/750/ ليرة للكغ الواحد من اللبنة للمستهلك في حال التعبئة، يضاف إلى هذا السعر عمولة بيع بقيمة 12{c8c617d2edb5161bfb40c09fc1eef2505eac4a7abf9eb421cef6944727a2654c} لبائع الجملة و12{c8c617d2edb5161bfb40c09fc1eef2505eac4a7abf9eb421cef6944727a2654c} لبائع المفرق… ورداً على سؤالنا عما إذا كان هناك تصنيف للحليب ومشتقاته أفاد مرعي أن كل منتجي الألبان ومشتقاتها ملزمون ببطاقة مواصفات للمادة المنتجة لديهم لتدوين تركيب المادة على ملصق ومنشأ الحليب ومشتقاته «بطاقة المواصفات»…؟!
وجواباً على سؤالنا عن الإجراءات المتخذة من قبل حماية المستهلك خلال العام 2018 أكد أنه تمّ سحب /86/ عينة من حليب والألبان ومشتقاتهما للتحليل بمخبر المديرية لمعرفة مدى مطابقتها للمواصفات الفنية والقانونية وأضاف: ظهر فيها /18/ عينة مخالفة وتمّت إحالتها إلى القضاء المختص وخلال عام 2019 تمّ سحب /10/ عينات من هذه المادة وظهرت عينة مخالفة والمراقبة لاتزال مستمرة.

بانوراما طرطوس – تشرين

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات