تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يتلقّى برقيات تهنئة من قادة ورؤساء دول عربية وأجنبية بمناسبة الذكرى الثامنة والسبعين لع... الجلاء في ذكراه الثامنة والسبعين… تكريس الاستقلال وخيار المقاومة الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع الرئيس الأسد خلال لقاء مع أساتذة اقتصاد بعثيين من الجامعات العامة: الدعم يجب أن يبقى والنقاش لا يتم ... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم ( 12 ) الخاص بحماية البيانات الشخصية الإلكترونية الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل بحق ثلاثة قضاة

عودة الأمن والاستقرار عامل جذب للمستثمرين «الاستثمار» تقترح توحيد الجهات المعنية تحت مظلتها

يشكل الاستقرار وعودة الأمن والأمان إلى سورية أحد أهم مقومات الاستثمار إلى جانب محدودية مديونيتها الخارجية والاستقرار الذي يحظى به سعر صرف الليرة والانخفاض التدريجي لمعدلات التضخم, إضافة إلى توفر الموارد الطبيعية وتنوعها… عديدة هي مقومات الاستثمار, فحسب هيئة الاستثمار السورية إن موقع سورية الاستراتيجي الذي يشكل ملتقى القارات يأتي في مقدمتها اضافة إلى قربها من أوروبا كأكبر تجمع استهلاكي في العالم ووجود المدن الصناعية المجهزة بالبنية التحتية وتطويرها المستمر مع فرص الاستثمار الواعدة وكذلك توافر الاتفاقيات العربية والدولية لضمانات رأس المال الأجنبي وكذلك وجود البيئة القانونية والتشريعات التي تنظم الاستثمار فيها وتحتوي على ميزات وإعفاءات المستثمرين وفق المرسوم رقم /8/ لعام 2007 حيث تتمتع الاستثمارات المرخصة بعدم المصادرة أو نزع الملكية أو الحد من التصرف في ملكية الاستثمارات وعائداتها إلا إذا كان لغرض النفع ومقابل تعويض فوري وعادل للمستثمر وضمانات أخرى تحمي المستثمر وتسهل إقامته, إضافة إلى حوافز تمنح للمستثمر بموجب قانون الاستثمار الناظم.
مقترحات
وتقترح هيئة الاستثمار بهدف تطوير المناخ الاستثماري وجعله أكثر جذباً للمستثمرين ضرورة تحقيق إدارة حكومية مختصة لأنشطة وبرامج الاستثمار التي تكفل رعاية وتحفيز المستثمر المحلي والأجنبي والمغترب من خلال توحيد مرجعية القرار الاستثماري.
وربطها بجهة واحدة وهي هيئة الاستثمار السورية حيث تتمتع بصلاحيات واسعة واستقلال جوهري وبتمثيل كبير من كل الوزارات المعنية بالاستثمار وبذل الجهود الحثيثة لإعادة توطين الاستثمارات السورية التي هربت للخارج وتشجيع عودة رأس المال المهجر والمهاجر الذي يشكل رافعة الاقتصاد الوطني للانطلاق في مشاريع إعادة الإعمار المرتقبة والعمل على زيادة مخصصات البحث والتدريب والتأهيل في المؤسسات ومراكز البحث العلمي عامة وخاصة من أجل تطوير نوعية الاستثمار ومخرجاته وحمايته.
كما تقترح هيئة الاستثمار إتاحة الفرصة للقطاع الخاص للإسهام في عملية التنمية والإعمار من خلال دخوله بشراكات حقيقية مع القطاع العام لتنفيذ مشروعات ذات أولوية داعمة للاقتصاد الوطني وعملية التنمية المستدامة وكذلك خفض التفاوت التنموي بين المحافظات في مجال البنى التحتية وتوزيع المشاريع الاقتصادية وفقاً للميزات النسبية لكل منطقة ومحافظة وذلك ضمن الإطار الوطني للتخطيط الإقليمي والتركيز على عمليات الإصلاح الإداري وإدخال تغييرات أساسية في أنظمة الإدارة العامة بما يكفل تحسين مستويات الأداء ورفع مستوى النظم الإدارية القائمة وملاءمتها مع التطور التكنولوجي الحديث وتحديات السوق وتحويل إدارة الخدمات من أسلوب البيروقراطية إلى الأسلوب التجاري أو الاقتصادي, كما تقترح هيئة الاستثمار تشجيع التشارك والتعاقد بين الشركات والهيئات البحثية لإجراء بحوث تطبيقية واختبارها على مقياس أكبر تمهيداً لإقامة خطوط وأنظمة إنتاجية بمقياس حقيقي ومتابعة الواقع الفعلي للمشاريع المنفذة والعمل على تذليل الصعوبات والمعوقات وتوحيد الجهات المعنية بالاستثمار ووضع كل الجهات المروجة له تحت مظلة واحدة للقضاء على الإجراءات الروتينية وتقترح هيئة الاستثمار أيضاً لتطوير مناخ الاستثمار ضرورة وضع برامج تمويلية مرنة تتسع لتشمل تمويل كل مشروع حسب نشاطه وطبيعة عمله يراعى فيها وضع المشاريع المتعثرة بحيث تمنح القروض بأقل فائدة بما يمكن أصحابها من إعادة تشغيلها وإنجاحها والعمل على إنشاء صندوق وطني لرعاية وتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة وبناء مجتمع ريادي يحفز على الإبداع ويحقق فرص التنمية الاقتصادية وإقامة مناطق استثمارية متخصصة وجديدة تسهم في النهوض بصناعات محددة خلال فترة إعادة الإعمار بما يخدم المشاريع وأهداف التنمية وإقامة المعارض الترويجية الخارجية والداخلية لفرص الاستثمار وإقامة الورش والندوات بالتعاون مع الجهات والتعرف على العقبات التي تعترض العملية الاستثمارية والعمل على معالجتها.

بانوراما طرطوس – تشرين

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات