تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر قانوناً بإحداث وزارة إعلام تحل بدلاً من الوزارة المحدثة عام 1961 تحت عنوان: “الأغلبية العالمية”.. حوار فكري وسياسي خاص لوزير الخارجية الأبخازي إينال أردزينبا مع الرئ... سورية تطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بإدانة العدوان الإسرائيلي على أراضيها الرئيس الأسد يتلقّى برقيات تهنئة من قادة ورؤساء دول عربية وأجنبية بمناسبة الذكرى الثامنة والسبعين لع... الجلاء في ذكراه الثامنة والسبعين… تكريس الاستقلال وخيار المقاومة الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع

رئيس لجنة الخدمات في «الشعب» : الكثير من دوريات الجمارك حالياً تنشر الرعب بالأسواق والغاية الابتزاز

وجه رئيس لجنة الخدمات في مجلس الشعب صفوان قربي انتقادات شديدة لأداء الجمارك في الفترة الأخيرة وخصوصاً فيما يتعلق بدخولها إلى المحال، معتبراً أن الكثير من دوريات الجمارك حالياً تنشر الرعب في الأسواق لأهداف الابتزاز الشخصي من الكثير عناصرها.
وفي تصريح رأى قربي أن هناك الكثير من موظفي الجمارك يعيشون حالات الثراء إضافة إلى التعويضات التي يأخذونها حتى أنه في مشروع القانون الحالي سيكون لهم نصيب مهم من التعويضات.
واعتبر قربي أن الفوضى تعم حالياً في الجمارك لأن الكثير من موظفيها ينظرون لمصالحهم الشخصية قبل مصالح الدائرة واقتصاد الوطن، مضيفاً: الابتزاز هو العنوان الأساسي لمعظم العاملين فيها سواء في الدوريات المنتشرة على الطرقات أو التي تدخل إلى المستودعات والمحال.
وأوضح قربي أنه في الظاهر من الشيء الجميل أن تعمل الجمارك على حماية الاقتصاد الوطني وضبط الأسواق إلا أن هذه مجرد عناوين فقط على حين أرض الواقع عكس ذلك تماماً، ضارباً مثلاً أن البضائع التي منشأها تركي تدخل إلى الأسواق السورية تحت رقابة الكثيرين ممن يجب أن يكونوا رقيبين على حماية الاقتصاد وعدم دخول المهربات إلى الأسواق المحلية.
وأضاف قربي: بمعرفتي تعرضت الكثير من المحالات سواء كانت طبية أم غيرها للابتزاز وبشكل صارخ من بعض دوريات الجمارك وبمبالغ كبيرة تصل إلى الملايين.
وأشار قربي إلى أنه نتيجة الحصار الاقتصادي اضطر العديد من التجار إلى استخدام وسائل ملتوية لتحصيل بعض البضائع والمواد، منها على سبيل المثال البضائع الطبية، معتبراً أن هذه الثغرات استغلها الكثير من عناصر الجمارك لقصد وحيد وهو الابتزاز الشخصي، وبالتالي فإنهم يحصلون على مبالغ كبيرة وبوضح النهار وبعلم الجميع.
وأكد قربي أن العنوان الرئيسي سواء لمجلس الشعب أو الحكومة هو مكافحة الفساد في الجمارك، ومن هذا المنطلق جاء مشروع القانون الخاص بها الذي يناقش حالياً تحت قبة مجلس الشعب، موضحاً أن مشروع القانون أخذ جهداً هائلاً جداً من عمل لجان مجلس الشعب المشتركة التي عملت عليه.
وأضاف قربي: عملت هذه اللجان كثيراً على إغلاق ما أمكن من الثغرات والفجوات الكثيرة الموجودة، معرباً عن أمله في أن تصبح هذه المؤسسة في المستقبل أقل سوءاً وفساداً مع صدور القانون الجديد.
وأكد قربي أن العنوان الرئيسي للجمارك العمل على المراكز الحدودية إلا أنه نتيجة الحرب على سورية أصبحت بعض المراكز الحدودية غير مضبوطة، ومن ثم مطلوب من الضابطة الجمركية نشاطاً أكثر لضبط المراكز الحدودية وألا يكون نشاطها فوضوياً.
وشدد قربي على دور الجمارك المهم في حماية الاقتصاد وضبط المهربات وبالتالي هذا يحتاج إلى الاهتمام بها أكثر وضبط الخلل الموجود فيها وعدم السماح لأن يكون هناك ابتزاز من العديد من الدوريات الجمركية لتحصيل ما أمكن من المال.
وأقر مجلس الشعب العشرات من المواد في مشروع تعديل قانون الجمارك في الأسبوع الماضي على أن يستكمل مناقشته خلال الجلسات القادمة للمجلس.
بانوراما طرطوس – الوطن

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات