تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع الرئيس الأسد خلال لقاء مع أساتذة اقتصاد بعثيين من الجامعات العامة: الدعم يجب أن يبقى والنقاش لا يتم ... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم ( 12 ) الخاص بحماية البيانات الشخصية الإلكترونية الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل بحق ثلاثة قضاة الرئيس الأسد يتسلم دعوة من ملك البحرين للمشاركة في القمة العربية القادمة التي ستعقد في الـ16 من أيار... وافق على رفع تعويض طبيعة العمل الصحفي.. مجلس الوزراء يناقش واقع الشركات المدمرة جراء الإرهاب لإعادة ...

نائب في البرلمان: مديرية الجمارك التي لايوجد فيها فقير… إنها عبور حتمي لعالم الثراء؟

وجه النائب د. صفوان قربي نقداً لاذعاً للجمارك ووزير المالية على صفحته الشخصية، في مداخلة له في مجلس الشعب ببداية مناقشات مشروع قانون الجمارك الجديد أشار فيها أنه غمز في إحدى المداخلات السابقة ببعض الكلمات عن أداء الجمارك، واصفاً إياها بأنها مديرية لا يوجد فيها فقير حتى لو كان مستخدماً أو خفير أو حديث العهد بالعمل الوظيفي، فالدخول لسلك الجمارك هو عبور حتمي لعالم الثراء.

الدوريات تسرح وتمرح وتبتز باسم القانون؛ وفي وضح النهار، والتسعيرة من ٢ إلى ٥ مليون ليرة وأكثر!

وأنهى النائب الحديث عن مداخلته السابقة ليقول بأن فوجئ بعدها –وهي التي اعتبرها عادية جداً ولطيفة مقارنة بالواقع- فوجئ بمذكرة رد خطية صدرت بعد عدة أيام من عدة صفحات عن وزير المالية يرد فيها على مداخلته ويقدم فيها كل أنواع المديح والغزل الوطني والاقتصادي للجمارك!، وقال د.قربي: حسبت أنه يتحدث عن مديرية من الملائكة والأنبياء!!

وأضاف: تفحصت ودققت، وخيل لي أن المرسل أحد رؤساء الدوريات الجمركية وليس وزير مالية، فمن المفروض أن يتميز بالحد الأدنى من الواقعية البناءة التي تشخص الواقع كمقدمة؛ لتصويب الأداء حتى تكون هذه المديرية أقل سوءاً.

مردفاً بأن المديرية هي نموذج صارخ للفساد الوقح، وفيها الكثير من الارتجال غير البريء، ظاناً بأن تصريحات وزير المالية اللامسؤولة -فيما يخص قطاع الجمارك- ساهمت في إعطاء مسحة إضافية من الفوضى والنهب المنظم لأداء أغلب كوادرها.

أخيراً، ثمّن إيجاباً التصويب الذي حصل على جسد مشروع قانون الجمارك في مزيج اللجان البرلمانية؛ الذي يهدف إلى التنقية لإغلاق ما أمكن من الثغرات الكثيرة.. ونوه أن في جعبته للحديث أكثر من بقية.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات