تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر قانوناً بإحداث وزارة إعلام تحل بدلاً من الوزارة المحدثة عام 1961 تحت عنوان: “الأغلبية العالمية”.. حوار فكري وسياسي خاص لوزير الخارجية الأبخازي إينال أردزينبا مع الرئ... سورية تطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بإدانة العدوان الإسرائيلي على أراضيها الرئيس الأسد يتلقّى برقيات تهنئة من قادة ورؤساء دول عربية وأجنبية بمناسبة الذكرى الثامنة والسبعين لع... الجلاء في ذكراه الثامنة والسبعين… تكريس الاستقلال وخيار المقاومة الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع

تربية دودة الحرير وتصنيع خيط الحرير في طرطوس..

تقول الأسطورة عن دودة القز وصناعة الحرير “في عام 2700 قبل الميلاد طلب الامبراطور من زوجته معرفة سبب تلف أشجار التوت الخاصة بحديقته، فلاحظت وجود ديدان بيضاء تميل إلى اللون الرمادي، قامت الإمبراطورة بالتخلص من مجموعة من الشرانق عن طريق اسقاطها في الماء الساخن، وبالصدفة لعبت بالشرنقة واكتشفت خيوط تنفصل منها ذات ملمس ناعم ومن هنا كانت البدايات”.

كان الحرير في بداياته سراً وحكراً للصين وصل إلى التجار العرب من خلال طريق الحرير، وانتشر في سورية منذ القدم وازدهر بين عامي (1920— 1926) وأصبح الحرير السوري الناتج من دودة القز من أغلى الأنواع، يعد الحرير السوري من الأنشطة الزراعية الصناعية ويشكل مع البروكار والدماسكو والمقصب أفضل الصناعات في العالم.

يحدثنا اسماعيل الحاج معلا من محافظة طرطوس عن الحرير وصناعته بدءاً من الدودة إلى انتاج الحرير، (بذرة، دودة، شرنقة، خيط، نول، قماش، انتاج).

يعمل على وضع بذار دودة القز بدرجة حرارة تصل إلى (37) درجة، يوضع بعدها ضمن صناديق خشبية لتقوم بعملية التفقيس، تليها مرحلة تقديم ورق التوت أربعين يوماً حتى اتمام دورة حياتها والتفافها على نفسها، ثم مرحلة تجفيف الشرانق في حوض ماء مغلي حتى الدرجة (90)، تحل الشرانق بضربها بواسطة عصا وعندما تتوافق الخيوط بالظهور تمرر إلى دولاب خشبي لتدويره وتنقل ضمن آلة للبرم كخيوط للحياكة، يصنع القماش بالنول الخاص به ويوضع ضمن حوض ماء مغلي فيه مادة الصودا ويترك في الماء مدة ساعتين ثم يغسل بماء عادي ويعصر ويصبح أكثر لمعاناً.

من مميزات الحرير الطبيعي المرونة العالية، بالإمكان غليه لأنه يعود إلى حالته المرنة، ويمكن كيّه بسهولة فهو مقاوم للانكماش.

تعمل والدة اسماعيل معلا وزوجته سكينة حسن وشقيقته في حياكة الحرير ومن انتاجهم الأطقم الحريرية الجاهزة، الوشاح، الملابس النسائية ومفارش المنزل.

شكر السيد معلا هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة على اهتمامها ودعمها لصناعة الحرير وتسويقه في المعارض لاسيما معرض التسوق للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في طرطوس ومعرض دمشق الدولي، وأثنى على الجهود المبذولة والتنظيم وحسن المتابعة.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات