تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر قانوناً بإحداث وزارة إعلام تحل بدلاً من الوزارة المحدثة عام 1961 تحت عنوان: “الأغلبية العالمية”.. حوار فكري وسياسي خاص لوزير الخارجية الأبخازي إينال أردزينبا مع الرئ... سورية تطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بإدانة العدوان الإسرائيلي على أراضيها الرئيس الأسد يتلقّى برقيات تهنئة من قادة ورؤساء دول عربية وأجنبية بمناسبة الذكرى الثامنة والسبعين لع... الجلاء في ذكراه الثامنة والسبعين… تكريس الاستقلال وخيار المقاومة الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع

قروض مرتقبة من «التسليف الشعبي» لجرحى ومصابي الحرب ومشاريع الطاقة الشمسية

تؤكد مصادر في مصرف التسليف الشعبي أن المصرف على وشك الإعلان عن تعديلات جديدة بخصوص القروض التي يمنحها للمتعاملين معه.

وتأتي هذه التعديلات تماشياً مع متطلبات المرحلة الراهنة والتوجهات الرامية إلى تنشيط عجلة الإنتاج عبر رفع سقوف التمويل للحرف والمهن العلمية، إضافة إلى إطلاق قرض جديد لتمويل مشاريع الطاقة الشمسية، وآخر لجرحى ومصابي الحرب، إذ يقوم المصرف حالياً بإعداد التعليمات التنفيذية استعداداً للإعلان عنها بشكل رسمي.

وفي سياق آخر، كان مصرف التسليف أعدّ في شهر حزيران من عام 2018 مشروع قرار لإضافة فئات مالية جديدة على شهادات الاستثمار من فئة /أ/، وحتى تاريخه لم يرَ المشروع النور.

مشروع القرار المذكور الذي كشفت عنه صحيفة «تشرين» في ذلك الوقت، تم اقتراحه من قبل إدارة مصرف التسليف الشعبي، ووافق عليه مجلس إدارته في جلسته التي انعقدت يوم الإثنين بتاريخ 11/6/2018، ويتضمن إضافة ثلاث فئات مالية جديدة إلى شهادات الاستثمار من فئة /أ/ لتشمل فئة 500 ألف و 5 ملايين و 10 ملايين ليرة، وبالفعل تم رفع مشروع القرار إلى وزارة المالية للموافقة عليه ومن ثم إلى مجلس النقد والتسليف في مصرف سورية المركزي صاحب القرار النهائي في منح الموافقة أو عدمها.

وقد لا يكون إصدار هذا القرار ضرورة ملحة، ولكن الإقبال المتزايد على شهادات الاستثمار من عملاء المصرف، يدفع بعضهم إلى إيداع مبالغ تصل إلى 100 مليون ليرة، وحيث إن سقف الفئة المالية لشهادات الفئة /أ/ محدد بمليون ليرة، فهذا الأمر يرغم المصرف على إصدار 100 شهادة، لذلك فإن إضافة فئات مالية جديدة يوفر من عدد الشهادات التي يصدرها المصرف للمبالغ الكبيرة.

وبحسب المعطيات التي حصلت عليها «تشرين» فإن وزارة المالية في ذلك الوقت وافقت على مشروع القرار، ليذهب بعدها إلى مجلس النقد والتسليف ويبقى متوارياً إلى تاريخه، حتى إن مصرف التسليف الشعبي لا يعلم مصير المشروع، ولم يُبلغ حتى تاريخه برأي واضح لمجلس النقد والتسليف، إذ كل ما يعرفه المعنيون أنه ما زال قيد الدراسة منذ حوالي تسعة أشهر.

وتبقى الإشارة إلى أن المعطيات الإحصائية للمصرف عن عام 2018 أكدت ارتفاع حصيلة شهادات الاستثمار بنسبة تتجاوز 66{c8c617d2edb5161bfb40c09fc1eef2505eac4a7abf9eb421cef6944727a2654c}, إذ سجلت 174 ملياراً و750 مليون ليرة، ويعود ذلك للمرونة التي تتمتع بها الشهادات ومعدل الفائدة المرتفع المطبق عليها مقارنة مع الأوعية الادخارية الأخرى، مع العلم أن الارتفاع الحاصل في نسبة سيولة المصرف التي سجلت خلال العام الماضي 57,95{c8c617d2edb5161bfb40c09fc1eef2505eac4a7abf9eb421cef6944727a2654c} هو انعكاس لارتفاع حجم الودائع وشهادات الاستثمار.

 

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات