تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع الرئيس الأسد خلال لقاء مع أساتذة اقتصاد بعثيين من الجامعات العامة: الدعم يجب أن يبقى والنقاش لا يتم ... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم ( 12 ) الخاص بحماية البيانات الشخصية الإلكترونية الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل بحق ثلاثة قضاة الرئيس الأسد يتسلم دعوة من ملك البحرين للمشاركة في القمة العربية القادمة التي ستعقد في الـ16 من أيار... وافق على رفع تعويض طبيعة العمل الصحفي.. مجلس الوزراء يناقش واقع الشركات المدمرة جراء الإرهاب لإعادة ...

أمريكا تطلب من“كبار التجار” الاردنيين بـ”مغادرة” السوق السورية

رفض الملحق التجاري الامريكي في السفارة الامريكية في الاردن التدخل ب”تعويض” القطاع التجاري الاردني في “الضفة الغربية” بعد إصراره على حظر أي نشاط تجاري أردني مع سورية المجاورة في حادثة الهبت النقاش السياسي مؤخرا في الاردن.
وحصلت رأي اليوم على معلومات إضافية عن لقاء جمع الملحق التجاري الامريكي بالحاج حمدي الطباع أحد أقطاب التجارة في الاردن والوزير الاسبق للتجارة والصناعة.
ويبدو ان الملحق التجاري الامريكي كان مهتما بإيصال رسالة للتجار الاردنيين تؤكد على عقوبات وقوائم سوداء في حال الاصرار على علاقات تجارية مع المؤسسات السورية متذرعا بقوانين امريكية تحظر ذلك.
وعلمت رأي اليوم ان تحذيرات الملحق الامريكي التي اثارت ضجة تضمنت مطالبة كبار التجار الاردنيين الذين لديهم مصالح الان في داخل سورية المبادرة وفورا إلى”تصفية أعمالهم” ومغادرة الاسواق السورية وبأسرع وقت ممكن مقترحا تقديم مساعدة قانونية في هذا الاطار .
وحسب الرواية المنقولة بالسياق رفض الملحق التجاري الامريكي ان تتدخل سفارته في حال حظر النشاط التجاري مع السوق السورية لتعويض القطاع التجاري الاردني بالسماح له بالدخول إلى الضفة الغربية وهو ما طالب به بإسم تجار الاردن مباشرة الحاج حمدي الطباع.
لكن الدبلوماسي الامريكي إعتذر عن هذه المهمة وإعتبرها ليست في نطاق صلاحياته.
واقترح المسئول الأمريكي التعويض بالتعامل مع ميناء حيفا الاسرائيلي ومع العراق كبديل عن الاسواق السورية التي تعاني من نقص حاد جدا في المشتقات النفطية .
وتدخلت سفارة واشنطن لمنع اصدار تصاريح من قبل مصفاة البترول الاردنية لنقل مشتقات نفطية للسوق السورية التي طالب الامريكيون الاردنيين بمغادرتها .
ووصف عضو مجلس النواب الاردني عبد الكريم الدغمي تدخلات الملحق الامريكي بأنها”زعرنة وبلطجة”.
واعترضت مذكرة برلمانية لاحقا على الامر لكنها لم تتابع

بانوراما طرطوس – رأي اليوم

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات