تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع الرئيس الأسد خلال لقاء مع أساتذة اقتصاد بعثيين من الجامعات العامة: الدعم يجب أن يبقى والنقاش لا يتم ... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم ( 12 ) الخاص بحماية البيانات الشخصية الإلكترونية الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل بحق ثلاثة قضاة الرئيس الأسد يتسلم دعوة من ملك البحرين للمشاركة في القمة العربية القادمة التي ستعقد في الـ16 من أيار... وافق على رفع تعويض طبيعة العمل الصحفي.. مجلس الوزراء يناقش واقع الشركات المدمرة جراء الإرهاب لإعادة ...

استقطاب 109 مشاربع استثمارية تؤمن 9 الاف فرصة عمل

بالرغم من كل ما يؤخذ على الحركة الاستثمارية في محافظة طرطوس من جهة تباطؤها في الانجاز، إلا أن ما يشفع لها هو تنفيذ معظم مشاريعها المشملة والتي بلغت /11/ مشروعاً استثمارياً خلال عام 2018 ، تجاوزت تكلفتها /6/ مليارات ل.س ، تنوعت بين مشاريع غذائية ومشاريع لنقل البضائع وأخرى لنقل الركاب ، إضافة إلى مشروعين في توليد الطاقة الكهربائية من مصادر متجددة ، حيث بدأ أصحاب هذه المشاريع بالتنفيذ سواء باستيراد الآلات أو عبر القيام بأعمال إنشائية للمشاريع الصناعية ومن المفترض أن تؤمن هذه المشاريع أكثر من /300/ فرصة عمل مباشرة.

وبحسب تقرير صادر عن هيئة الاستثمار فقد بلغت إحصائية المشاريع الاستثمارية المستقطبة في سورية بلغت (109) مشاريع بتكلفة تقديرية (895) مليار ل.س ، وبفرص عمل تصل إلى (8321) فرصة ، وقد قطع (37) مشروعاً أشواطاً نحو التنفيذ من حيث الحصول على التراخيص والقيام بخطوات تنفيذية على أرض الواقع ، علما بأن (31) مشروعاً منها جرى تشميله وترخيصه في العام 2018 نفسه ، إضافة لتنفيذ (4) مشاريع بقيمة (1,339) مليار ل.س شغلت (1050) عامل ، وهي مشروع لصناعة الأدوية البشرية والسيرومات في اللاذقية بقيمة (694) مليون ل.س ، وثان لتصنيع الروافع الجسرية بقيمة (370) مليون ل.س وثالث مشروع لصناعة الكونسروة في ريف دمشق بقيمة (80) مليون ل.س أما الرابع فهو مشروع أدوية بشرية بقيمة (195) مليون ل.س في طرطوس .

وتذكر الهيئة في تقريرها أنها وتلبية لاحتياجات المشاريع المتعثرة والمتوقفة إلى التمويل قامت الهيئة بدور الوسيط الحكومي بين القطاع الخاص والقطاع العام للمواءمة بين حاجة المشاريع المتعثرة والمتوقفة إلى ممول وبين تطلع الراغبين في الاستثمار إلى فرص يوظفون فيها رؤوس أموالهم ، فقد طرحت الهيئة استمارة بحث عن شريك في الملتقيات والفعاليات التي شاركت بها ، وتضمنت الاستمارة معلومات يقدمها المستثمر صاحب المشروع التضرر أو المتعثر ، يحدد فيها حاجته ونوعها (رأس مال، أرض ، معدات … ثم تعرض الهيئة تلك المشاريع المتعثرة فرصاً قد تحظى باهتمام المستثمر يبحث عن طريقة يوظف فيها موارده (سواء كانت أموالا أو تجهيزات أو مستلزمات أخرى تلبي احتياجات صاحب المشروع المتوقف أو المتعثر ) ويرغب بمشاركة مستثمر أخر .

ويقول التقرير أن الهيئة قد جهزت (62) فرصة استثمارية خلال عام 2018 بتكلفة تقديرية (6،7) مليار ل.س في قطاعات مختلفة (43) صناعة تحويلية ، (7) صناعات استخراجية ، (6) تشييد (3) كهرباء (2) زراعة (1) نقل ، وقد عملت الهيئة في أثناء رسم الخارطة الاستثمارية على خطين متوازيين ، الأول وهو التعاون مع الوزارات والجهات المعنية لتقديم فرص حقيقية وجاهزة للتنفيذ في جميع القطاعات وتقديم كافة التسهيلات لتحويلها لمشاريع قائمة ، والخط الثاني وهو إدارة رغبات المستثمرين وترجمتها إلى فرص استثمارية جديدة ، ودعمها بالتعاون مع كافة الجهات الحكومية ، ومن زاوية أخرى فإن المشاريع المتوقفة أو المتعثرة هي مشاريع حيوية هامة ومتنوعة قطعت أشواطاً كبيرة في التنفيذ لكنها تأثرت بالحرب والتقلبات الأقتصادية التي رافقتها ، واليوم تتبدى بوضوح أهمية دعم تلك المشاريع لأنها أحد الأبواب المفتوحة التي يمكن أن تقدم الكثير للاقتصاد السوري في مرحلة إعادة الإعمار في حال النجاح في تطوير أدوات إعادة إقلاعها .

بانوراما طرطوس – الثورة

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات