تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة... مصفاة بانياس تنجح في الإقلاع التجريبي وتنتظر وصول الخام لخزاناتها للإنتاج فعلياً.. المهندس عرنوس يزور مطار دمشق الدولي ويوجه بالإسراع في تأهيل الأجزاء المتضررة جراء العدوان وإعادته لل... النص الكامل للمقابلة التي اجراها السيد الرئيس بشار الأسد مع قناة rt الروسية الرئيس الأسد لقناة روسيا اليوم: قوة روسيا تشكل استعادة للتوازن الدولي المفقود.. سورية ستقاوم أي غزو ... المهندس عرنوس خلال مؤتمر نقابة المهندسين: الحكومة تحاول من خلال أي وفر يتحقق بالموازنة تحسين أجور وت... وزارة النفط: إدخال بئر زملة المهر 1 في الشبكة بطاقة 250 ألف م3 يومياّ.. وأعمال الحفر قائمة في حقل زم... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بعزل قاضٍ لارتكابه مخالفات وأخطاء قانونية مجلس الوزراء يناقش الصك التشريعي المتعلق بالتشريع المائي ويطلع على واقع تنفيذ الموازنة الاستثمارية

هيئة المنافسة.. وفرة في السلع والمواد الاستهلاكية وغياب المظاهر الاحتكارية

يشكل وجود هيئة المنافسة ومنع الاحتكار في الأسواق التجارية ضمانة أساسية لمراقبة أجواء المنافسة والحيادية والشفافية والاستقلالية ومنع الاحتكار في ممارسة كل الأنشطة الاقتصادية ومكافحة السلوكيات الضارة بمبدأ المنافسة العادلة وتشجيع المستثمرين للعمل في مشاريع إعادة الإعمار.

وأكد الدكتور شفيق العزب مدير عام هيئة المنافسة ومنع الاحتكار أهمية تعزيز مناخ المنافسة والجودة ومنع الاحتكار بما يضمن شفافية العمل الاستثماري والتجاري في كل القطاعات بما ينعكس إيجابا على توفر المنتجات في الأسواق بجودة عالية وأسعار مناسبة في ظل جو متكافئ ومنافسة شريفة للجميع كما نعمل من خلال ضابطة عدلية لمراقبة الأسواق ومعالجة الشكاوى المقدمة بالسرعة القصوى كما نراقب العطاءات والمناقصات الحكومية والممارسات المتعلقة بالمنافسة بما يضمن المساواة للجميع.

وأضاف العزب: نسعى لاستكمال إجراءات تشكيل مجلس المنافسة الذي يتكون من 13 عضوا منهم 3 قضاة وعضوية اتحاد غرف الصناعة والتجارة والحرفيين واتحاد العمال والفلاحين وجمعية حماية المستهلك كما نعمل على افتتاح أربعة فروع للهيئة.. في المنطقة الساحلية مركزه اللاذقية والشمالية في مدينة حلب والوسطى في حمص ولاحقا في المنطقة الشرقية وبهدف ضمان استمرار وتنفيذ أعمال الهيئة بالسرعة المطلوبة وبأقل التكاليف.

وبين العزب قيام الهيئة بإنجاز عدة دراسات متخصصة بوضع الأسواق ومنها دراسة أسواق اللحوم الحمراء والبيضاء مقارنة بالأسواق المجاورة ودراسة ورصد مؤشر أسعار 21 سلعة استهلاكية في أوقات محددة كشهر رمضان والأعياد حيث تبين وجود توافر في السلع والمواد الأساسية والاستهلاكية في الأسواق المحلية مع ضعف القدرة الشرائية وغياب التكتلات الاقتصادية الهادفة للاحتكار وانجزنا دراسة عن أزمة الغاز وسبل معالجتها إضافة لدراسة أقساط وتكاليف المدارس الخاصة والتحقق من أسعار مدارس السواقة في محافظة طرطوس.

وأوضح العزب أن الهيئة تسعى إلى تطوير عملها من خلال إعادة الهيكلة وتنمية الكوادر وتوسيع مظلة العمل لتشمل كل المحافظات وإصدار تقارير متخصصة ورصد الأسواق إضافة للتعريف بعمل الهيئة وأهمية نشاطها من خلال المشاركة بمعرض دمشق الدولي الأخير ومعرض الباسل للإبداع والمشاركة الدورية باجتماعات غرف التجارة الدورية وأخيرا توقيع مذكرة تفاهم مع روسيا وإيران للاستفادة من خبراتهم في هذا المجال.

وأشارت الدكتورة سراب عثمان رئيس جمعية حماية المستهلك في دمشق وريفها إلى أهمية تفعيل عمل هيئة المنافسة ومنع الاحتكار من خلال عودة انعقاد مجلس المنافسة ودعم الهيئة بالكوادر اللازمة والاستفادة من تجارب الدول الصديقة والمجاورة بما ينعكس إيجابا على عمل الصناعيين والتجار وقطاع الخدمات وتحقيق جو مناسب من المنافسة الشريفة بعيدا عن الاحتكارات والتكتلات ما يسهم في تأمين كل السلع والمواد الضرورية والخدمات بأسعار مخفضة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات