تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر قانوناً بإحداث وزارة إعلام تحل بدلاً من الوزارة المحدثة عام 1961 تحت عنوان: “الأغلبية العالمية”.. حوار فكري وسياسي خاص لوزير الخارجية الأبخازي إينال أردزينبا مع الرئ... سورية تطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بإدانة العدوان الإسرائيلي على أراضيها الرئيس الأسد يتلقّى برقيات تهنئة من قادة ورؤساء دول عربية وأجنبية بمناسبة الذكرى الثامنة والسبعين لع... الجلاء في ذكراه الثامنة والسبعين… تكريس الاستقلال وخيار المقاومة الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع

«التموين»: استقرار الأسعار في أول رمضان .. ولن نرحم من «لا يرحم»

صرّح مدير مديرية حماية المستهلك علي الخطيب بأن الوزارة اتخذت إجراءات مشددة لضبط الأسعار وعرض وطلب السلع والمواد في الأسواق خلال شهر رمضان المبارك، موضحاً أن أسعار الخضار والفواكه لم ترتفع حتى الآن باستثناء البندورة، أما باقي المواد الغذائية وخاصة المعلب منها شهدت ارتفاعاً بسيطاً يتم التدقيق فيه، أما بالنسبة للحوم الحمراء والأجبان والألبان فإن زيادة الطلب عليها قد يتسبب برفع أسعارها ولكن هناك متابعة ورقابة شديدة، أما بالنسبة لمادة الفروج فقد شهدت انخفاضاً بحوالي المئة ليرة.

وبين الخطيب أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تقوم بتسيير دوريات متخصصة ونوعية في الأسواق، بحيث يكون هناك دوريات متخصصة بالمحروقات وأخرى باللحوم وغيرها متخصصة بالخضار وعلى هذا المنوال، وذلك بهدف رفع مستوى عمل الدوريات، بالإضافة إلى تغيير زمان ومكان تواجد الدوريات بشكل دوري ودون جدول محدد مسبقاً لمنع التلاعب، مع تقسيم الأسواق في المحافظات إلى قطاعات، كما تم تقسيم الرقابة على الأسواق خلال شهر رمضان إلى مرحلتين، بحيث يتم خلال الأيام العشرين الأولى تشديد الرقابة على السلع التي يزداد الطلب عليها وهي مواد المائدة الرمضانية من مواد غذائية وخضار وفواكه والمشروبات والتمور، في حين خلال الأيام العشرة الأخيرة تكون الرقابة مكثفة على محلات بيع الحلويات والألبسة كونه يزداد الطلب عليها قبل حلول عيد الفطر.

ولفت الخطيب إلى أن الوزارة سوف تتشدد في العقوبات مع من يقوم برفع الأسعار والتلاعب بالسلع «فمن لا يرحم لن يرحم»، وسيتم إغلاق أي محل يضبط بالتلاعب ورفع الأسعار، والإغلاقات تبدأ من ثلاثة أيام إلى عشرة وصولاً إلى شهر مع الغرامات المالية المرتفعة.

بانوراما طرطوس – الوطن

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات