تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع الرئيس الأسد خلال لقاء مع أساتذة اقتصاد بعثيين من الجامعات العامة: الدعم يجب أن يبقى والنقاش لا يتم ... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم ( 12 ) الخاص بحماية البيانات الشخصية الإلكترونية الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل بحق ثلاثة قضاة الرئيس الأسد يتسلم دعوة من ملك البحرين للمشاركة في القمة العربية القادمة التي ستعقد في الـ16 من أيار... وافق على رفع تعويض طبيعة العمل الصحفي.. مجلس الوزراء يناقش واقع الشركات المدمرة جراء الإرهاب لإعادة ...

شباب طرطوس ينتظرون المباشرة بمساكنهم! … الدراسات تأخرت والتكلفة 20 ملياراً عما أعلن عنه عند وضع حجر الأساس

يبدو أن كل الوعود الحكومية المتعلقة بالمباشرة بمشروع المرحلة الأخيرة من السكن الشبابي في طرطوس ذهبت أدراج الرياح حتى الآن رغم الجهود التي بذلت في هذا المجال من الجهات المحلية والمركزية منذ سنة ٢٠١٦ وما بعد لإنهاء قصة هذا المشروع الشبابي الذي تأخر نحو الخمسة عشر عاماً.

ففي عام ٢٠١٦ تم تخصيص المؤسسة العامة للإسكان بالأرض اللازمة للمرحلة الأخيرة (أكثر من ٢٠٠٠ مسكن) في المنطقة المستملكة عند المشفى العسكري بعد تأخير وتسويف دام سنوات وسنوات لأسباب لا مجال للخوض فيها الآن.. وبعد هذا التخصيص الذي تنفس الشباب المنتظر بموجبه الصعداء.. قام رئيس مجلس الوزراء ومعه ١٢ وزيراً بوضع حجر الأساس للمشروع على أن يباشر به (قريباً).. لكن هذا (القريب) بات بعيداً جداً حيث لم تنجز الدراسات المعمارية والإنشائية من شركة الدراسات والاستشارات الفنية لأبراج المشروع التي تبلغ ٣٣ برجاً ومن ثم لم يتم تجهيز أضابير المشروع والإعلان عنه أمام شركات القطاع العام والخاص للتنفيذ، ولم تتم المباشرة لتاريخه، وهنا لا بد من الإشارة إلى أنه وعند وضع حجر الأساس للمشروع تم التصريح من المؤسسة والوزارة لوسائل الإعلام أن قيمة المشروع تصل إلى ١٣ مليار ليرة وكان هذا التصريح غير مبني على الدراسات إنما على التقدير بدليل أن التسريبات تشير إلى أن تكلفة المشروع قد تصل إلى أكثر من 30 مليار ليرة وهذا يعني أن شبابنا المكتتبين الذين ما تأخروا عن تسديد أي مبلغ طلب منهم ولا عن الأقساط الشهرية سيتم تحميلهم كل أسباب التأخير في هذا المشروع حيث ستصل قيمة المتر المربع إلى أرقام فلكية لا طاقة لمعظمهم بها ما يهدد ضرب الأهداف التي أحدث مشروع السكن الشبابي من أجلها.
ورداً على سؤال عن أسباب التأخير في المباشرة بهذا المشروع قال مدير فرع المؤسسة في طرطوس قال: تم الإعلان عن مناقصة لتسوية الأرض وإنجاز الطرقات، ورست على فرع البناء والتعمير في طرطوس الذي باشر العمل ومن المقرر أن ينتهي خلال ثلاثة أشهر من تنفيذ العقد وبعد ذلك يفترض أن تكون شركة الدراسات والإنشاءات الفنية أنجزت الدراسات المعمارية والإنشائية للمشروع وفور ذلك سيتم الإعلان عن المناقصات للتنفيذ تباعاً.

بدوره مدير فرع البناء والتعمير كمال حسن أكد أنه سيتم إنجاز التسويات والأعمال المطلوبة بالعقد خلال شهرين أي قبل المدة العقدية بشهر علماً أن قيمة العقد هي ١٣٣ مليون ليرة سورية بعد كسر ١٤.٥ بالمئة على الكشف التقديري.

بانوراما طرطوس – الوطن

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات