تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة... مصفاة بانياس تنجح في الإقلاع التجريبي وتنتظر وصول الخام لخزاناتها للإنتاج فعلياً.. المهندس عرنوس يزور مطار دمشق الدولي ويوجه بالإسراع في تأهيل الأجزاء المتضررة جراء العدوان وإعادته لل... النص الكامل للمقابلة التي اجراها السيد الرئيس بشار الأسد مع قناة rt الروسية الرئيس الأسد لقناة روسيا اليوم: قوة روسيا تشكل استعادة للتوازن الدولي المفقود.. سورية ستقاوم أي غزو ... المهندس عرنوس خلال مؤتمر نقابة المهندسين: الحكومة تحاول من خلال أي وفر يتحقق بالموازنة تحسين أجور وت... وزارة النفط: إدخال بئر زملة المهر 1 في الشبكة بطاقة 250 ألف م3 يومياّ.. وأعمال الحفر قائمة في حقل زم... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بعزل قاضٍ لارتكابه مخالفات وأخطاء قانونية مجلس الوزراء يناقش الصك التشريعي المتعلق بالتشريع المائي ويطلع على واقع تنفيذ الموازنة الاستثمارية

أيمن زيدان يشتم وينتقد الوضع الفني الراهن

شارك الفنان أيمن زيدان منشورًا عبر حسابه الشخصي على فايسبوك، حكى من خلاله الصعاب التي واجهته ليصبح فنانًا، وقارن رحلة جيله من الفنانين بالوضع الفني الراهن، فكتب:

“حين تعود بي الذاكرة الى سنوات الحماسة والمشاريع الحالمة والتي استهلكت مني عمراً من الجهد والتعب ..
وحين أعود الى تلك الافكار والرؤى التي سكنتني طويلاً فأنجزتُ عشرات المشاريع في التلفزيون والمسرح والسينما ….
وحين اتذكّر كيف كنا نقضي ساعات طويلة من البحث لننجز نهاية رجل شجاع اواخوة التراب اوالطويبي اومدير عام وبطل من هذا الزمان …
أوحين كنا نبحث كيف نبني مدناً لتل الرماد وهوى بحري ….
أوكيف كنت أخطو بوجه مشوه وانحناءة ظهر مؤلمة في جواد الليل ..
أو تلك العيون المشدودة وعباءة الفرو السميكة تحت لفح الشمس الحارقة في هولاكو…
أوكيف كنت قبل هذا أجول في عربة مسرح بدائية في أصقاع القرى مع مجموعة من الهواة الحالمين لنعرض المهرج وعنتره والملك هو الملك …
أوكيف كنا نسهر الليالي لنعيد انتاج مسرح شعبي تغص فيه القاعة بأولئك البسطاء ….
أوحين اعود الى تلك الليالي التي أقتطعتها من عمري وانا اكتب الليلة الرمادية واوجاع وتفاصيل …
أو تلك الايام التي اخرجتُ فيها اغاني الرائعة ميادة بسيليس ….
أو حين تداهمني اللحظات الأعقد تلك التي قضيتها خلف الكاميرا وانا أُخرج ليل المسافرين وطيور الشوك وملح الحياة وايام لاتنسى ….
أو لحظات البرد القارس في فيلميّ الاب ودرب السما والجهد المنهك في مسافرو الحرب وقلق لحظات الانجاز في فيلم أمينه ….
حين تهجم على ذاكرتي كل هذه المحطات أتيّقن كم كنت أحمقاً ….فما يسود الآن لم يكن يحتاج كل هذا الجهد …والذائقة المهيمنة والسائدة لم تكن تستحق كل هذا العناء …كم سفحنا من العمر هباءً لاننا لم نحسن قراءة الآتي ….تباً لزمن كهذا هزم احلامنا …تباً لزمن يسود فيه فن كهذا ويُحتفى به بل ويوماً بعد يوم يكثرُ مريدوه والمهللون له …لاأمل”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات