تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة... مصفاة بانياس تنجح في الإقلاع التجريبي وتنتظر وصول الخام لخزاناتها للإنتاج فعلياً.. المهندس عرنوس يزور مطار دمشق الدولي ويوجه بالإسراع في تأهيل الأجزاء المتضررة جراء العدوان وإعادته لل... النص الكامل للمقابلة التي اجراها السيد الرئيس بشار الأسد مع قناة rt الروسية الرئيس الأسد لقناة روسيا اليوم: قوة روسيا تشكل استعادة للتوازن الدولي المفقود.. سورية ستقاوم أي غزو ... المهندس عرنوس خلال مؤتمر نقابة المهندسين: الحكومة تحاول من خلال أي وفر يتحقق بالموازنة تحسين أجور وت... وزارة النفط: إدخال بئر زملة المهر 1 في الشبكة بطاقة 250 ألف م3 يومياّ.. وأعمال الحفر قائمة في حقل زم... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بعزل قاضٍ لارتكابه مخالفات وأخطاء قانونية مجلس الوزراء يناقش الصك التشريعي المتعلق بالتشريع المائي ويطلع على واقع تنفيذ الموازنة الاستثمارية

الزراعات البديلة ترسب في منطقة الساحل … تراجع شجرة الأفوكادو لعدم مقاومتها البرد

بين مدير زراعة جبلة أحمد فندي أن الأراضي التي نجحت فيها زراعة الحمضيات لا تصلح أبداً للأشجار البديلة ومنها شجرة الأفوكادو التي درجت زراعتها منذ فترة والتي لم تلق الرواج الكافي لبقائها رغم فوائد ثمارها الكبيرة للصحة لسببين أنها لم تحظ بثقافة الاستهلاك الزراعي كما أن ظروف الطقس التي سادت هذا العام من رطوبة وبرد ساهما إلى حد كبير في نفوق هذه الشجرة.

وأوضح فندي أن لأشجار اللوزيات مشاكلها أيضاً ومنها الظروف البيئية التي مرت هذا العام من زيادة في الرطوبة ما أدى إلى إصابتها بالتصمغ ونفوق قسم كبير منها حيث مني قسم من المزارعين بخسارة هذه الأشجار بعد اعتمادهم على إنتاجها والاستغناء عن الحمضيات نتيجة انخفاض أسعارها وتراجع الإنتاجية، مؤكداً بذلك أن الزراعات البديلة لا تحقق الهدف وخصوصاً ضمن الظروف الجوية التي سادت العام الماضي والتي قد تتكرر العام الحالي.

وأشار إلى أنه وعلى الرغم من تحقيق شجرة الكيوي جدوى اقتصادية إلا أنها تحتاج إلى ساعات محددة من البرودة لتتمايز براعمها كما أن زراعتها مكلفة ماديا لذا تراجعت زراعتها لمصلحة الحمضيات التي أكدت مقاومتها لكل الظروف البيئية واكتساب الخبرات الكافية لنجاحها فلم تعان هذا العام من أي من الأمراض إلا أن سوء تصريفها في الأسواق المحلية وغيرها يؤدي إلى انخفاض أسعارها وعدم كفايتها حتى لنفسها ويأس المزارع من إنتاجيتها.

وأوضح فندي أن زيادة الرطوبة كانت مسؤولة عن أمراض العفن واللفحة التي أصابت الزراعات المحمية ومنها الخيار والبندورة والباذنجان إلا أن حجم الإصابة كان في حدوده الدنيا نتيجة انتشار الوعي الزراعي وملاحقتها بالرش بالمبيدات الفطرية والحشرية.
أما عن مرض عين الطاووس الفطري المسمى بمرض الإهمال الذي كان يهدد شجرة الزيتون ويعريها من أوراقها فقد تمت السيطرة على انتشاره باستخدام المبيدات وباتخاذ إجراءات إسعافية في منطقة جبلة من حراثة وتقليم جيد وتهوية وتصريف لمياه الأمطار المتجمعة في الأراضي المستوية وذلك بمساعدة مكاتب الإرشاد الزراعي الموزعة في الأرياف.

بانوراما طرطوس – الوطن

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات