تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع الرئيس الأسد خلال لقاء مع أساتذة اقتصاد بعثيين من الجامعات العامة: الدعم يجب أن يبقى والنقاش لا يتم ... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم ( 12 ) الخاص بحماية البيانات الشخصية الإلكترونية الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل بحق ثلاثة قضاة الرئيس الأسد يتسلم دعوة من ملك البحرين للمشاركة في القمة العربية القادمة التي ستعقد في الـ16 من أيار... وافق على رفع تعويض طبيعة العمل الصحفي.. مجلس الوزراء يناقش واقع الشركات المدمرة جراء الإرهاب لإعادة ...

حملة «لقمتنا سوا» الخامسة توزيع أكثر من 200 وجبة إفطار يومياً

مع حلول شهر رمضان المبارك تتعدد المبادرات الخيرية والفعاليات التي تستهدف تقديم المساعدة للمحتاجين لها، وتعد حملة «لقمتنا سوا» التي أطلقتها وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بالتعاون مع الجمعيات الأهلية والقطاع الخاص للعام الخامس على التوالي تجربة رائدة في مجال العمل الخيري المنظم والمتواصل.
ولفتت نبال الحريري مديرة الشؤون الاجتماعية والعمل بدرعا أن الحملة انطلقت في محافظة درعا مع اليوم الأول من الشهر الفضيل وهي مستمرة حتى آخره وتقوم على تنسيق الجهود والتعاون بين المحافظة وجمعية البر والخدمات الاجتماعية في المحافظة وهي الجمعية الأم، ومساهمات عدد من مؤسسات وشركات القطاع الخاص في المحافظة لإعداد وتوزيع وجبات إفطار وسحور بالنوعية والجودة والكمية الملائمة بينما تشرف المديرية على الحملة عبر لجان ووحدات تنسيق لضمان تنفيذها بالشكل الأمثل.
وبينت الحريري أن الجمعية تقوم بتوزيع أكثر من 200 وجبة إفطار يومياً على الأسر المحتاجة والفقيرة وتلك التي ليس لديها معيل في مناطق المدينة أو الريف فقد وزع فرع الجمعية في بلدة جباب أكثر من 150 وجبة سحور وسيتم في قادم الأيام الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الأسر المحتاجة سواء في الريف أو في المدينة إضافة إلى أسر الشهداء والجرحى وحواجز الجيش العربي السوري، لافتة إلى أن عودة المحافظة إلى كنف الدولة جعل المسؤوليات أكبر هذا العام وهذا ما تقوم عليه الحملة حيث وصلت إلى مناطق كان من المتعذر الوصول إليها في سنوات سابقة.
وأشارت مديرة الشؤون إلى أن الحملة باتت تقليداً سنوياً وجزءاً مهماً من نشاط الجمعيات الأهلية في شهر رمضان المبارك التي تنسق جهودها بهذا الشأن مع المديرية للوصول إلى أكبر عدد من الأسر المحتاجة, لافتة إلى الرغبة التي أبدتها جمعية البر والخدمات الاجتماعية للمشاركة هذا العام أيضاً وذلك بسبب ما تركته الحملة خلال السنوات الأربع الماضية من أثر إيجابي سواء على صعيد العمل الخيري والوصول إلى أكبر كم ممكن من الأسر وأيضاً على صعيد العمل التشاركي والتنسيق الدائم.
وأكدت الحريري توسيع نطاق العمل ضمن الحملة ليشمل إضافة إلى وجبات الإفطار والسحور تقديم كسوة العيد والتي من المزمع تقديمها لأكثر من 150 طفلاً قبيل عيد الفطر.

بانوراما طرطوس – تشرين

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات