تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء يطلب من الوزارات المعنية التنسيق مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية والأهلية لإطلاق الأس... افتتاح أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة.. الوزير الخليل: سورية ترغب في تطوير علاقات التجارة ال... اجتماع لوزراء داخلية الأردن وسورية والعراق ولبنان لبحث جهود مكافحة المخدرات الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالإعفاء من غرامات رسوم الري وبدلات إشغال أملاك الدولة واستصلاح الأرا... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (3) الخاص بإحداث وحوكمة وإدارة الشركات المساهمة العمومية والشركات المش... السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها الى هيئة التميّز والإبداع:الوصول لمنظومة كاملة للتعليم الإبداعي يكون... الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات في المن... دفاعاتنا الجوية تتصدى لعدوان إسرائيلي في ريف دمشق الدفاعات الجوية تسقط طائرتين مسيرتين غربي دمشق دخلتا من اتجاه الجولان المحتل اطلاق برنامج دعم شحن الصادرات الصناعية السورية

مشفى سلحب الوطني بانتظار الموافقة لتجهيزه ووضعه في الخدمة

مناشدات كثيرة من الأهالي في منطقة الغاب ومدينة سلحب والبلدات المحيطة بها للعمل على تجهيز المشفى الوطني في سلحب ” مشفى الشهيد صالح عبد الهادي حيدر” والذي تم بناؤه بالعمل الشعبي التطوعي وهذا المشفى يمكن أن يكون كمشفى إسعافي و لاسيما في تلك الظروف الصحية الحرجة والتخفيف عن مشافي المحافظة، بالإضافة إلى الحاجة الضرورية لوضع المشفى في الخدمة., حيث تم البدء بالعمل في مشروع المشفى بتاريخ 18/ 2/ 2016 , على أرض مساحتها 12 ألف متر مربع ومؤلف من أربعة طوابق ويتسع لـ 240 سريراً، بالإضافة للأبنية الملحقة والعيادات الشاملة.
عضو مجلس الشعب عن منطقة الغاب المهندس محمد جغيلي توجه بكتاب إلى رئاسة مجلس الشعب بتاريخ 3/10 / 2019 حول إمكانية تجهيز المشفى بالمعدات اللازمة، حيث تمت إحالة الطلب إلى رئاسة مجلس الوزراء, وبتاريخ 28/10/2019 صدر كتاب من رئاسة مجلس الوزراء جاء فيه :
إشارة إلى كتابكم رقم 452 / ص . ر تاريخ 3/10 / 2019 بخصوص المبنى المشيّد من قبل المجتمع الأهلي لاستخدامه كمشفى في مدينة سلحب – حماة نعلمكم بأنه قد تم التوجه للوزارات المعنية للعمل على معالجة واقع هذا المشفى واستثماره في ضوء القوانين والأنظمة النافذة وضمن الإمكانيات البشرية والمادية المتاحة.
مدير صحة حماة الدكتور جهاد عابورة وبعد محاولات عدة بالتواصل معه رفض الرد على هواتفه بعد معرفته لسؤالنا عن المشفى وذلك من خلال مديرة مكتبه التي تستجوب الصحفي عما يريد سؤاله للمدير !!

الجدير بالذكر أن المئات من المتطوعين أعلنوا عن رغبتهم بالعمل المجاني في خدمة المشفى، منهم أطباء – صيادلة – مهندسون- ممرضون- إداريون. مؤكدين استمرار دعم هذا العمل الإنساني مع فتح باب التبرعات المالية للمساعدة بشراء تجهيزات ومعدات للمشفى.،فالأيادي التي بنت هذا الصرح الكبير بالعمل التطوعي والفريد في هذه المحافظة ليست بالعاجزة أن تكمل عملها الإنساني لخدمة أبنائها..
هذا المشفى برسم الجهات المختصة والوزارات المعنية وكلنا أمل أن تصل تلك النداءات لأصحاب القرار…

تشرين

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات