تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الشعب يقر مشروع قانون إحداث وزارة الإعلام الرئيس الأسد: عندما تتمسك بمصالحك الوطنية ومبادئك ربما تدفع ثمناً وتتألم وتخسر على المدى القريب لكن ... الرئيس الأسد يلتقي المشاركين في مخيم الشباب السوري الروسي مجلس الوزراء يؤكد أهمية استنباط أفكار ورؤى تسهم برفع مستوى أداء المؤسسات التي تعنى بالشأنين الخدمي و... الأمن الفيدرالي الروسي يعلن اعتقال 49 شخصا لتورطهم بتمويل إرهابيين في سورية مجلس الوزراء يطلب من الوزارات المعنية التنسيق مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية والأهلية لإطلاق الأس... افتتاح أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة.. الوزير الخليل: سورية ترغب في تطوير علاقات التجارة ال... اجتماع لوزراء داخلية الأردن وسورية والعراق ولبنان لبحث جهود مكافحة المخدرات الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالإعفاء من غرامات رسوم الري وبدلات إشغال أملاك الدولة واستصلاح الأرا... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (3) الخاص بإحداث وحوكمة وإدارة الشركات المساهمة العمومية والشركات المش...

حلب قد تسمح بافتتاح محال الألبسة جزئياً


كشف مصدر موثوق في محافظة حلب، أنه يجري دراسة إمكانية السماح بافتتاح محال الألبسة في مدينة حلب خلال الأسبوع الجاري بشكل جزئي، ضمن سلسلة القرارات التي ستتخذ لافتتاح عدد من الفعاليات الاقتصادية الأخرى، أسوة بباقي المحافظات، استثناء من قرار الإغلاق الذي أقره الفريق الحكومي الخاص بمواجهة وباء كورونا.

ورجح المصدر السماح لمحال الألبسة، على اختلاف أصنافها، بفتح أبوابها يومين في الأسبوع بشكل مبدئي، وحسب كل حي، لافتا إلى أن الآلية لم تحدد بعد، وربما سيجري وضعها واعتمادها يوم غد الأحد من “لجنة الطوارئ” المشكلة في المحافظة لمواجهة “كورونا” برئاسة محافظ حلب حسين دياب. وكانت فعاليات اقتصادية عديدة، في مقدمتها أصحاب محال بيع الألبسة، طالبت بالسماح لها بافتتاح أبوابها أمام حركة البيع بعد إغلاقها لفترة أسبوعين، ما تسبب بضرر اقتصادي بالغ لهذا القطاع الحيوي الذي تراكمت بضاعته وكسدت في ظل حاجة العاملين فيه إلى دخل يومي لتوفير احتياجات عائلاتهم في ظل الحجر المفروض على البلاد.

وأبدى أصحاب محال بيع الألبسة في أحياء متفرقة من حلب استعدادهم للبيع بسعر التكلفة وأقل من ذلك مقابل السماح لهم بمزاولة أعمالهم ولو بشكل جزئي يتيح لهم تصريف بضائعهم المكدسة “حيث كسدت الألبسة السنوية في موسم التنزيلات ولم يعد بالإمكان بيع أي منها، كما لم تتح الفرصة لنا لتصريف أي من الألبسة الصيفية التي استجررناها قبل قرار الإغلاق”، وفق قول موفق صاحب محل ألبسة في شارع الإكسبرس في حي الفرقان.

وبين مالك محل لبيع الألبسة، ذات الماركات العالمية، أن قرار إغلاق هذا النوع من الفعاليات التجارية “مجحف بحقنا، لأن الهدف من قرار الإغلاق تحقيق التباعد الاجتماعي ومنع الازدحام، وهو ما تحققه محالنا التي لا يدخلها في اليوم الواحد سوى متسوقين قلائل في مثل هذه الضائقة الاقتصادية التي يعيشها معظم شرائح المجتمع، كما أن بإمكاننا توظيف عمالة كبيرة وتوفير شروط الوقاية والإجراءات الاحترازية للتصدي للوباء”.

الوطن

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات