تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الشعب يقر مشروع قانون إحداث وزارة الإعلام الرئيس الأسد: عندما تتمسك بمصالحك الوطنية ومبادئك ربما تدفع ثمناً وتتألم وتخسر على المدى القريب لكن ... الرئيس الأسد يلتقي المشاركين في مخيم الشباب السوري الروسي مجلس الوزراء يؤكد أهمية استنباط أفكار ورؤى تسهم برفع مستوى أداء المؤسسات التي تعنى بالشأنين الخدمي و... الأمن الفيدرالي الروسي يعلن اعتقال 49 شخصا لتورطهم بتمويل إرهابيين في سورية مجلس الوزراء يطلب من الوزارات المعنية التنسيق مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية والأهلية لإطلاق الأس... افتتاح أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة.. الوزير الخليل: سورية ترغب في تطوير علاقات التجارة ال... اجتماع لوزراء داخلية الأردن وسورية والعراق ولبنان لبحث جهود مكافحة المخدرات الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالإعفاء من غرامات رسوم الري وبدلات إشغال أملاك الدولة واستصلاح الأرا... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (3) الخاص بإحداث وحوكمة وإدارة الشركات المساهمة العمومية والشركات المش...

الخبز عبر البطاقة الالكترونية خطوة لضبط الهدر ..والنتائج في مصلحة المواطن

الخطوة الجديدة التي أقدمت عليها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لتوزيع الخبز عبر البطاقة الالكترونية للمعتمدين مبدئيا على أن يتم التوزيع من المعتمدين إلى المواطنين تشكل تحديا جديدا للوزارة في إيصال الدعم إلى مستحقيه وخاصة في ظل الظروف الحالية مع الاجراءات المتخذة من قبل الحكومة للتصدي لفيروس كو ر ونا و الوقاية منه.

التجربة ما زالت في بدايتها في دمشق وريفها لكنها أثبتت جدواها في التخفيف من الازدحام الهدر والسرقة حيث قالت الوزارة تم توفير نحو ٢٠٠ ألف ربطة خبز كانت ستذهب هدرا كعلف للحيوانات وهدر الطحين.. وقس على ذلك إذا ما انتقلنا إلى توسيع تطبيق هذه التجربة في المحافظات كافة ما يعني أن هذه البطاقة أداة لادارة توزيع الموارد في الظروف الاستثنائية ونتساءل هنا.. لماذا يقوم البعض من كاتبي المقالات بمهاجمة آلية توزيع الخبز على المعتمدين بشكل مؤتمت في أيامها الأولى رغم أنها ساهمت في تخفيف مظاهر الازدحام والحد من الاتجار بالدقيق والخبز التمويني.. ولم نراهم يوماً يحاربون أو يهاجمون من يقوم البعض بسرقة وتهريب الدقيق التمويني والاتجار بالخبز التمويني كعلف، وكيف يقع الضرر عليهم من تطبيق الأتمتة.

فأتمتة إنتاج وتوزيع الخبز التمويني، وزيادة عدد المعتمدين في دمشق وريفها ضمان لجودة الخبز المنتج بما يشمل آلية التعبئة والتوضيب والنقل والتوزيع وما يتم العمل عليه خطوات مهمة في هذا الإطار تمهيدا لتوزيع الخبز على العائلات عبر البطاقة الالكترونية والتي يمكن الحكم على نتائج هذه التجربة خلال الأيام القادمة ما يستدعي مننا استباق النتائج لكنها ستكون لمصلحة المواطن دون أدنى شك.. للحديث تتمة..

أخبار الصناعة

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات