تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء يطلب من الوزارات المعنية التنسيق مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية والأهلية لإطلاق الأس... افتتاح أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة.. الوزير الخليل: سورية ترغب في تطوير علاقات التجارة ال... اجتماع لوزراء داخلية الأردن وسورية والعراق ولبنان لبحث جهود مكافحة المخدرات الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالإعفاء من غرامات رسوم الري وبدلات إشغال أملاك الدولة واستصلاح الأرا... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (3) الخاص بإحداث وحوكمة وإدارة الشركات المساهمة العمومية والشركات المش... السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها الى هيئة التميّز والإبداع:الوصول لمنظومة كاملة للتعليم الإبداعي يكون... الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات في المن... دفاعاتنا الجوية تتصدى لعدوان إسرائيلي في ريف دمشق الدفاعات الجوية تسقط طائرتين مسيرتين غربي دمشق دخلتا من اتجاه الجولان المحتل اطلاق برنامج دعم شحن الصادرات الصناعية السورية

جديد جائحة الابقار في ريف اللاذقية

بانوراما سورية:

متابعة لشكاوى المزارعين في ريف اللاذقية وتحديدا منطقة جبلة حول نفوق عدد كبير من الأبقار بينت مديرية زراعة اللاذقية أنها تتابع بشكل دائم ومستمر حالة قطعان الثروة الحيوانية وخاصة الأبقار ، لافتة أن المديرية سجلت خلال الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام ظهور بؤر إصابة بداء الجلد الكتيل على عدد من رؤوس الأبقار وبدرجات متفاوتة /شديدة، متوسطة، خفيفة / على الرغم من أنه تم تحصين كامل القطيع في المحافظة خلال شهري ١١ و ١٢ من عام ٢٠١٩ بلقاح جدري الغنم والماعز (العترة الكينية) بالاضافة لمتابعة الوضع الصحي للحيوانات بعد التلقيح حيث لوحظ وجود اصابات لبعض الحيوانات بعد شهر من تحصينها.

وأكدت المديرية على المربين أنه مع بداية فصل الربيع وارتفاع درجات الحرارة يزداد نشاط الحشرات الماصة للدم وخاصة ذبابة الناعرة والتي تلعب دوراً كبيراً في نقل عدوى التهاب الجلد الكتيل، وقد قام كادر دائرة الصحة الحيوانية خلال شهر آذار بتنفيذ حملة تحصين ضد مرض الحمى القلاعية و تزامنت هذه الحملة مع فترة نشاط هذه الحشرة مما أثار مخاوف بعض المربين وقاموا بالربط بين عملية التحصين و الاصابة بمرض التهاب الجلد الكتيل.
وأوضحت أن لقاح الحمى القلاعية المستخدم من قبل كوادر الصحة الحيوانية والمعتمد من قبل وزارة الزراعة يعد من أفضل اللقاحات على مستوى العالم وليس له أية آثار جانبية و يتم استخدامه في القطر من اكثر من خمس سنوات.
وأشارت مديرية الزراعة إلى أنها تعاملت في عام ٢٠١٦ مع جائحة التهاب الجلد الكتيل عندما تسرّب الوباء إلى المحافظة عبر الحدود التركية و كانت الجائحة اشد شراسة و اكثر قوة وانتشاراً من حيث نسبة الاصابات و شدتها و تم السيطرة على الجائحة بأقل الخسائر وأسرع وقت.
وقامت مديرية الزراعة بحصر بؤر الاصابة على مستوى المحافظة وسيتم إطلاق حملة رش في هذه المناطق لمحاصرة الجائحة و منعها من الانتشار الى مناطق أخرى.

وقالت : ان عملية مكافحة الحشرات الماصة للدم تعد الحل الامثل والاسرع في الحد من انتشار العدوى بين قطيع الثروة الحيوانية كما و تنصح دائرة الصحة الحيوانية الاخوة المربين في المناطق المصابة باتخاذ اجراءات الامان الحيوي و عزل الحيوانات المصابة والاستعانة بالكوادر الفنية البيطرية في معالجة الحيوانات المصابة علماً أن فترة العلاج طويلة نوعاً ما إلا أن نسب الشفاء جيدة خاصة مع وجود الغذاء المناسب من العلائق الخضراء.
وشدد على المربين عدم ادخال رؤس جديدة للقطيع ((خاصة في حال استقدام رؤوس غير معروفة المصدر)) الا بعد بعد التأكد من سلامتها و عزلها لمدة ٥ الى ١٠ أيام وهي فترة حضانة المرض.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات