تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق المقداد يبحث مع وزير خارجية الإمارات تعزيز العلاقات السورية-الإماراتية في مختلف المجالات أمر إداري بإنهاء استدعاء الضباط الاحتياطيين وإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء لصف الضباط والأفراد الاحتياطي... الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي العلاقات الثنائية وعدداً من القضايا العربية... الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حس... الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي الرئيس الأسد يعبر في اتصال هاتفي مع مخبر عن تضامن سورية التام مع إيران في كل الظروف

توطين الكثير من النباتات الاستوائية في الساحل السوري

بانوراما سورية:
ساهم تنوع المنطقة الساحلية المناخي في توطين الكثير من النباتات الاستوائية، وهذا ما يفسر انتشارها وبدأنا نرى أصنافاً عديدة من ثمار هذه النباتات في الأسواق، وليس هذا فقط، وإنما لاقت رواجاً كبيراً للذة طعمها وقيمتها الغذائية الكبيرة.
فالأفوكادو من أهم الزراعات الواعدة في الساحل وهي شجرة مستديمة الخضرة من الفصيلة الغارية، تضاهي ثمارها مكونات زيت الزيتون من حيث القيمة الغذائية وفوائدها الطبية، وتدعى بثمرة الحب أو الإجاص التمساحي، ومعظم الأصناف الموجودة في الساحل هي بذور المنشأ ولو أن هناك بعض الأصناف مطعمة.
يؤكد خبراء محليون أن المناخ والظروف البيئية المتوفرة في الساحل السوري تلعبان دوراً حاسماً في توسع وانتشار مختلف الزراعات الاستوائية جنباً إلى جنب مع الحمضيات كونها من نفس البيئة.
وبدأت أصناف من الفاكهة الاستوائية بالانتشار بعد نجاح زراعتها مثل ( المانجو، الليتشي، السابوتا، الأفوكادو، المانجو، الداركون، القشطة، الفيجوا).
وتأتي الأهمية الاقتصادية للفاكهة الاستوائية من قيمتها الغذائية والطبية، وهي اليوم زراعة واعدة في الساحل السوري بعد انتشار زراعتها على نحو واسع.
توثيق: محمد محمود- تلفزيون البعث

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات