تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر... روسيا: مؤتمرات بروكسل حول سورية تنزلق إلى التسييس المتهور للقضايا الإنسانية وتمنع عودة اللاجئين عيد الشهداء ترسيخ للروح الوطنية وتعزيز لقيم الفداء والتضحية

سوق السيارات – شعبان أحمد

الارتفاع الجنوني بأسعار السيارات مثار دهشة المواطن وسط تساؤلات مشروعة عن الشريحة التي تتحكم بالسوق دون أية ضوابط … !!!

عشرات ملايين الليرات السورية ثمن السيارة متوسطة الجودة … وبتجميع سوري…؟! حتى السيارات المستعملة من زمن الثمانينيات لا يمكن للمواطن مجرد التفكير باقتنائها…….؟! ما السر …. ولماذا هذا الجنون بأسعار السيارات المستعملة والتي كانت تصنف في زمن الراحة على أنها خردة .. ومعمل حديد حماة شاهد إثبات…. !!!

هل المسؤول تجار السيارات ومكاتبها … هل هم مافيات المال … أم أنهم من يسمون أنفسهم ” صناعيون” …؟؟!!!

الغريب بالأمر بهذا الموضوع إضافة إلى الارتفاع غير المضبوط هو الفاتورة التي تقدم لمديريات النقل والتي يتم على أساسها ترسيم السيارة الجديدة… … مثلاً : تكون فاتورة شراء السيارة من الشركة المجمعة داخلياً حوالى ٤ ملايين ليرة سورية و بالتالي تكون قيمة ترسيمها لأول مرة أقل من مليون ليرة …. بينما تباع للمستهلك بأكثر من ٣٥ مليون ليرة ؟؟؟!!!..

أليس هذا هوالتلاعب بعينه جهاراً نهاراً….و تهرباً ضريبياً موصوفاً… !!؟؟؟.

شركات تجميع السيارات ” حسب خطوط إنتاجها” معفية أو تدفع رسوم جمركية مخفضة تحت حجة تشجيع الصناعة الوطنية … وحتى الآن لم نفهم : أين هذه الصناعة … ؟!!

الخاسر هنا هي خزينة الدولة والمواطن …. و الرابح الأكبر هو التاجر أو ” المجمع” و مافيات المال التي تتلاعب بكل شيء… !!!!!

الوضع غير طبيعي و بات لزاماً على الجهات المعنية البحث عن طريقة للجم طمع فئة صغيرة جداً تصول وتجول على كيفها.

ثورة أون لاين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات