تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق المقداد يبحث مع وزير خارجية الإمارات تعزيز العلاقات السورية-الإماراتية في مختلف المجالات أمر إداري بإنهاء استدعاء الضباط الاحتياطيين وإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء لصف الضباط والأفراد الاحتياطي... الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي العلاقات الثنائية وعدداً من القضايا العربية... الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حس... الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي الرئيس الأسد يعبر في اتصال هاتفي مع مخبر عن تضامن سورية التام مع إيران في كل الظروف

إرتفاع تكاليف الإنتاج الزراعي في سورية يرسم سيناريو الأسعار في المواسم القادمة!

تشهد أسعار و تكاليف مستلزمات الإنتاج الزراعي في سورية اليوم إرتفاعاً حاداً و جنونياً، خاصة مع زيادة الطلب عليها مع بدء التحضير للموسم الزراعي القادم، حيث وصلت زيادة الأسعار لأكثر من ثلاث أضعاف أسعارها الحالية، الأمر الذي ينذر بأسعار خارج قدرة المواطن السوري والغريب في الأمر الصمت الحكومي وترك الأسواق تضبط ايقاعها على نغمة كبار التجار دون حسيب أو رقيب.

تم رصد أسعار المستلزمات الزراعية وخاصة البيوت المحمية قبل وبعد الارتفاع الاخير للأسعار حيث ارتفعت لفة النايلون من 100 الى 300 الف ليرة سورية وارتفع سعر ظرف البندورة وزنه غرامات قليلة ويضم 500 بذرة من 40 ألف الى 100 الف ليرة اي سعر البذرة الواحدة 200 ليرة وهذا ينطبق على بذار الفليفلة والخيار والباذنجان وغيرها بنفس النسب بينما يباع طن بذار البطاطا اليوم بمليون ليرة سورية.

وبالنسبة الى الأدوية الزراعية بين المهندس الزراعي محمود علي ان جميع الادوية ارتفعت بين 5 و6 أضعاف حيث ارتفع ثمن كيلو أدوية ريدوميل من 5 الاف ليرة الى 30 الف ليرة ومثله أدوية العفن وتعقيم التربة والبياض الدقيقي والسموم بأنواعها .

ولفت علي الى ان تكلفة انشاء البيت البلاستيكي اليوم ارتفعت من 400 الف ليرة الى مليون ليرة ثمن الحديد فقط ناهيك عن مصاريف أخرى تقدر بأكثر من 600 الف ليرة من لفة نايلون ٣٠٠ الف وظرف البذر ١٠٠ الف وادوية فطرية وحشرية تقدر ١٥٠ الف و خيطان ١٠ الاف وسماد عضوي. ٢٠ الف وسماد ذواب ١٠ الاف واجور يد عاملة ٣٠ الف ناهيك عن العبوات واجور نقل الموسم وعمولة التجار وبعض نثريات المستلزمات من تنقيط وحماية من الصقيع هذا في حال سلم البيت البلاستيكي من الأضرار نتيجة الأحوال الجوية.

وقال علي .. هل تتخيل الحكومة كم سيكون سعر كيلو البندورة او الخيار في الموسم القادم مع هذه المصاريف .. منطقيا اذا كان سعر كيلو البندورة اليوم 600 ليرة وارتفعت اسعار المستلزمات ثلاثة اضعاف يجب ان يكون كيلو البندورة حتى تقوم الزراعة بهمها لا أقل من 1800 ليرة من هو القادر من اصحاب الدخل المحدود او فقراء الشعب ان يشتري هذه المواد .

وسأل علي لماذا لم تلتفت وزارة الزراعة الى هذه المشكلة وتبحث عن حلول جدية وواقعية اذا كانت حقا معنية بمعاناة الفلاح ماذا يحدث ولماذا الانتظار حتى تقع الكارثة ومن ثم البحث عن حلول ؟!

بانوراما سورية- بزنس 2 بزنس

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات