تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
ارتقاء ثلاثة شهداء جراء عدوان إسرائيلي في جنوب دمشق دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر... روسيا: مؤتمرات بروكسل حول سورية تنزلق إلى التسييس المتهور للقضايا الإنسانية وتمنع عودة اللاجئين

إرتفاع تكاليف الإنتاج الزراعي في سورية يرسم سيناريو الأسعار في المواسم القادمة!

تشهد أسعار و تكاليف مستلزمات الإنتاج الزراعي في سورية اليوم إرتفاعاً حاداً و جنونياً، خاصة مع زيادة الطلب عليها مع بدء التحضير للموسم الزراعي القادم، حيث وصلت زيادة الأسعار لأكثر من ثلاث أضعاف أسعارها الحالية، الأمر الذي ينذر بأسعار خارج قدرة المواطن السوري والغريب في الأمر الصمت الحكومي وترك الأسواق تضبط ايقاعها على نغمة كبار التجار دون حسيب أو رقيب.

تم رصد أسعار المستلزمات الزراعية وخاصة البيوت المحمية قبل وبعد الارتفاع الاخير للأسعار حيث ارتفعت لفة النايلون من 100 الى 300 الف ليرة سورية وارتفع سعر ظرف البندورة وزنه غرامات قليلة ويضم 500 بذرة من 40 ألف الى 100 الف ليرة اي سعر البذرة الواحدة 200 ليرة وهذا ينطبق على بذار الفليفلة والخيار والباذنجان وغيرها بنفس النسب بينما يباع طن بذار البطاطا اليوم بمليون ليرة سورية.

وبالنسبة الى الأدوية الزراعية بين المهندس الزراعي محمود علي ان جميع الادوية ارتفعت بين 5 و6 أضعاف حيث ارتفع ثمن كيلو أدوية ريدوميل من 5 الاف ليرة الى 30 الف ليرة ومثله أدوية العفن وتعقيم التربة والبياض الدقيقي والسموم بأنواعها .

ولفت علي الى ان تكلفة انشاء البيت البلاستيكي اليوم ارتفعت من 400 الف ليرة الى مليون ليرة ثمن الحديد فقط ناهيك عن مصاريف أخرى تقدر بأكثر من 600 الف ليرة من لفة نايلون ٣٠٠ الف وظرف البذر ١٠٠ الف وادوية فطرية وحشرية تقدر ١٥٠ الف و خيطان ١٠ الاف وسماد عضوي. ٢٠ الف وسماد ذواب ١٠ الاف واجور يد عاملة ٣٠ الف ناهيك عن العبوات واجور نقل الموسم وعمولة التجار وبعض نثريات المستلزمات من تنقيط وحماية من الصقيع هذا في حال سلم البيت البلاستيكي من الأضرار نتيجة الأحوال الجوية.

وقال علي .. هل تتخيل الحكومة كم سيكون سعر كيلو البندورة او الخيار في الموسم القادم مع هذه المصاريف .. منطقيا اذا كان سعر كيلو البندورة اليوم 600 ليرة وارتفعت اسعار المستلزمات ثلاثة اضعاف يجب ان يكون كيلو البندورة حتى تقوم الزراعة بهمها لا أقل من 1800 ليرة من هو القادر من اصحاب الدخل المحدود او فقراء الشعب ان يشتري هذه المواد .

وسأل علي لماذا لم تلتفت وزارة الزراعة الى هذه المشكلة وتبحث عن حلول جدية وواقعية اذا كانت حقا معنية بمعاناة الفلاح ماذا يحدث ولماذا الانتظار حتى تقع الكارثة ومن ثم البحث عن حلول ؟!

بانوراما سورية- بزنس 2 بزنس

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات