تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار

إكسسوارات مشغولة بالخرز الملون تحدد معالم مشروع اقتصادي صغير للشابة روزالين بريمو

على الرغم من أن هوايتها في مجال صناعة الإكسسوارات اليدوية بعيدة عن تخصصها الجامعي كمهندسة معمارية إلا أن الشابة روزالين بريمو تجد رابطاً كبيراً بينهما لناحية فك وتركيب قطع الخرز وتركيبها وترتيب ألوانها بطريقة فنية تجذب المتلقي وتحظى باهتمامه وقبوله.

بريمو وهي موظفة في مديرية تربية طرطوس بدأت منذ ما يقارب ثلاثة أعوام ممارسة هوايتها المفضلة في مجال صناعة الإكسسوارات اليدوية موضحة في حديثها لـ سانا الشبابية أنها تحاول من خلال صنع القلادات والخواتم والأساور ومختلف قطع الزينة ملء أوقات فراغها بعمل بسيط يدر عليها ربحاً معقولاً.

لم تتبع الشابة أي دورات لتعلم هذه الحرفة إنما سعت إلى البحث عن أسرارها وتفاصيلها عبر الإنترنت فتعلمت طرق تشكيلها والتفنن بها بطرق يدوية مستخدمة أدوات ومواد بسيطة مشيرة إلى أن العمل في هذا المجال يحقق لها متعة كبيرة لكنه يحتاج الكثير من الدقة والاتقان.

ليس من مدة محددة لإنجاز أي قطعة لكنها في الغالب تستغرق حسب بريمو بين ست وسبع ساعات لافتة إلى أنها تشارك في العديد من المعارض التي تضمن لها انتشاراً واسعاً وتؤمن تسويقاً لمنتجاتها التي لا تزال محدودة حتى اليوم بسبب انشغالها بعملها الوظيفي أيضاً.

الخيوط والإبر والخرز هي أكثر المواد التي تحتاجها الشابة الطموحة في صناعة إكسسواراتها التي تسعى إلى توسيع مساحة تسويقها فـ إلى جانب عرضها في محلات الإكسسوارات تستفيد بريمو من الفضاء الإلكتروني لعرض منتجاتها بأسعار تحددها وفقا للجهد الذي احتاجته كل قطعة مع حساب تكلفة موادها مبينة أنها تطمح إلى التوسع في هذه الحرفة واختيار المزيد من التصاميم العصرية التي تلائم أذواق الزبائن المتغيرة.

 

غرام محمد

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات