تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق المقداد يبحث مع وزير خارجية الإمارات تعزيز العلاقات السورية-الإماراتية في مختلف المجالات أمر إداري بإنهاء استدعاء الضباط الاحتياطيين وإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء لصف الضباط والأفراد الاحتياطي... الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي العلاقات الثنائية وعدداً من القضايا العربية... الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حس... الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي الرئيس الأسد يعبر في اتصال هاتفي مع مخبر عن تضامن سورية التام مع إيران في كل الظروف

كيلو “الإكسترا” يباع بـ32 ألف ليرة.. مواطنون: الحلويات أصبحت مرة

دمشق- زهير المحمد:

تشهد أسواق الحلويات بكل أنواعها ارتفاعاً غير مسبوق في الأسعار, ما ألقى بظلاله الثقيلة على إقبال المواطنين على شراء الحلويات ولاسيما حلويات العيد, إذ جرت العادة سابقاً بأن تتسابق الأسر لتأمين ما يلزم من حلويات قبل أيام من حلول العيد.
وللاطلاع عن كثب على أسعار الحلويات, جالت صحيفة «تشرين» على محال الحلويات في منطقة الميدان بدمشق, فوجدنا لهيباً كبيراً في أسعار تلك الحلويات, فسعر كيلو الحلويات الإكسترا وصل إلى 32 ألف ليرة، أما أسعار البلورية والآسية والمبرومة فهي تبدأ بسعر 16 ألف ليرة, وذلك بحسب كمية الفستق الموضوعة فيها، في حين أن هناك أصناف حلويات شعبية يباع الكيلو منها بسعر ما بين 7 إلى 10 آلاف ليرة وتكون مصنوعة بالسمن النباتي وبكمية قليلة من الفستق الحلبي والجوز كالنمورة والبقلاوة وعش البلبل.

أبو سمير- صاحب محل للحلويات في الميدان قال لنا: إن سبب ارتفاع أسعار الحلويات يعود للارتفاع الكبير في أسعار المواد الداخلة بصناعتها ولاسيما السكر ومواد الحشوة، مشيراً إلى أن إقبال المواطنين على شراء الحلويات قد انخفض كثيراً، وانحصر فقط على شراء الحلويات الشعبية كالمعمول والنمورة والغريبة والبرازق وغيرها من الحلويات (السادة) والتي تكون أسعارها مقبولة نوعاً ما لعدم احتوائها على حشوة.
بدورها المواطنة أم ابراهيم تقول: لا تكتمل فرحة الأطفال بالعيد من دون وجود حلويات، ومهما كان الوضع المعيشي صعباً يحاول الأهل تأمين الحلويات لأطفالهم حتى وإن كانت بسيطة، مؤكدة أن الكثير من الأسر ستلجأ لصناعة بعض أصناف الحلويات في المنزل مع أنها تكلف أيضاً مبالغ كبيرة, ولكن تبقى أرحم وذلك للهروب من الأسعار الفلكية التي تشهدها أسواق الحلويات.
بدوره أكد رئيس جمعية البوظة والحلويات في دمشق محمد بسام قلعجي أن سعر الحلويات وصل إلى 32 ألف ليرة للحلويات الإكسترا، أما أسعار البلورية والآسية والمبرومة فهي 16 ألف ليرة وما فوق حسب كمية الفستق الموضوعة نظراً لغلائه.
وأشار إلى أن هناك حلويات يباع الكيلو غرام منها بسعر 6 آلاف ليرة وتكون مصنوعة بالسمن الحيواني وبالفستق الحلبي أو العجمي، ويصل سعر المبرومة بالفستق وبالسمن الحيواني إلى 11 ألف ليرة، والآسية بالفستق الحلبي تباع بسعر ٨ آلاف ليرة، وكول وشكور بـ8 آلاف ليرة، والبقلاوة بالفستق بـ8 آلاف ليرة والبلورية بـ٨ آلاف ليرة، وعش البلبل بـ8 آلاف ليرة ومعمول بالفستق وبالسمن الحيواني بـ٦ آلاف ليرة ومعمول بالجوز يباع بـ٦ آلاف ليرة، وبرازق بالسمن الحيواني بـ٤ آلاف ليرة وعجوة بالسمن الحيواني بـ٤آلاف ليرة، والغريبة بالسمن الحيواني بسعر ٤ آلاف ليرة والمبرومة بالفستق وبالسمن الحيواني تباع بسعر ١١ ألف ليرة.
وأضاف قلعجي: هذه الأسعار جميعها موجودة بالسوق وقد تم تحديد أسعار جميع الحلويات من قبلنا بانتظار الحصول على الموافقة عليها من قبل مديرية الأسعار في التجارة الداخلية ليتم تعميمها ولإلزام المحال ببيعها بالسعر المعلن.
ولفت القلعجي إلى أن ارتفاع أسعار الحلويات في الأسواق سببه ارتفاع أسعار جميع المواد الداخلة في صناعتها من سمن حيواني ونباتي وطحين وسكر وبنسبة ٥٠{ae2208bec36715d67341bbae7042be5eb679cae37ba24c471ad449c2c03dcc11}، إضافة إلى ارتفاع أجور اليد العاملة.
وقال القلعجي إنه على الرغم من ارتفاع أسعار الحلويات الحالي إلا أن أسعار الحلويات في سورية وإلى الآن تعد من أرخص الحلويات إذا ما قارناها بأسعار الحلويات في بقية الدول.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات