الربط الشبكي بين (التجاري) و (العقاري) خفف الازدحام وساعد ساكني الأرياف في طرطوس في استلام رواتبهم

طرطوس ـ ثناء عليان:
لاقت عملية الربط الشبكي بين صرافات المصرفين التجاري والعقاري أصداء إيجابية لدى جميع المواطنين في طرطوس وخاصة أنه أصبح بمقدور حاملي بطاقات التجاري سحب رواتبهم من صرافات العقاري وبالعكس.
وفي جولة لصحيفة (تشرين) على بعض كوات الصرافات الآلية للتجاري والعقاري في طرطوس وبانياس التقت بعض المواطنين الذين أكدوا إيجابية الربط الشبكي بين التجاري والعقاري في التخفيف من الازدحام.
وأكد حسن يونس الذي يحمل بطاقة للمصرف التجاري أن عودة عملية الربط الشبكي خففت كثيراً من المعاناة التي كان يتكبدها سابقاً في البحث عن صراف آلي لاستلام راتبه، وبرأيه إن الذي ساهم في تخفيف الازدحام على الصرافات هو القرار القاضي بصرف الرواتب على فترات، أي إن توقيت صرف رواتب المتقاعدين يختلف عن توقيت صرف رواتب العسكريين وكذلك توقيت صرف رواتب العاملين المدنيين يختلف عن الاثنين معاً.
وأكدت مديرة المصرف العقاري في طرطوس زينة أسعد أنه في ظل الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا تمت إعادة تفعيل خدمة الربط الشبكي بين التجاري والعقاري، وذلك لتخفيف الأعباء عن المواطنين، لافتة إلى أنه تم تركيب ثلاثة صرافات عقارية جديدة مع بداية السنة، كما سيتم تركيب خمسة صرافات جديدة خلال الأيام القادمة، أربعة أمام مبنى المصرف العقاري وواحد بجانب مبنى البلدية في طرطوس، وهذا يساهم في تقليل الازدحام ويسهل عملية قبض الرواتب، وأشارت إلى أن هناك مكتباً تابعاً للمصرف العقاري في مدينة الدريكيش يقدم خدماته لجميع المواطنين التي تتضمن دفع الأقساط والرواتب والتجنيد والإيداعات النقدية.
وعن الإجراءات الاحترازية التي قام بها المصرف لمواجهة انتشار فيروس كورونا أكدت أسعد أنه تم تنظيم الدور بين المواطنين مع ترك مسافة أمان بينهم، إضافة إلى التعقيم اليومي للصرافات، وزيادة عدد العاملين في أيام الضغط وخاصة أثناء قبض الرواتب ودفع الأقساط.
بدورها أكدت مديرة المصرف التجاري في بانياس أورينه زاهر واصل أن الربط الشبكي بين المصرفين العقاري والتجاري ساهم كثيراً في تسهيل دفع الرواتب للعاملين في الدولة والمتقاعدين المدنيين والعسكريين من أي صراف آلي أياً كان المصرف الذي تم توطين الراتب لديه، كما ساهم في تخفيف الازدحام، وساعد ساكني الأرياف في استلام رواتبهم من أي صراف عامل، مشيرة إلى أن هناك مكتبين تابعين للمصرف التجاري هما: مكتب القدموس ومكتب العنازة، كل منهما مزود بصراف آلي، كما لكل منهما خدمات مصرفية للمواطنين تتضمن (فتح حسابات، عمليات سحب وإيداع، خدمة فيزا، تقبيض رواتب العاملين بالدولة والمتقاعدين بموجب شيكات).
وبينت واصل أن عدد الصرافات الفاعلة في مدينة بانياس تسعة، ثمانية منها تعمل على “الثري جي” ميزتها أنها شغالة على مدار الساعة حتى لو كانت هناك مشكلة في مخدمات الفرع، المهم ألا تنقطع الكهرباء عنها، مشيرة إلى أن الصرافات في مصفاة بانياس وشركة نقل النفط مزودة بالكهرباء على مدار 24 ساعة.
وأكدت مديرة المصرف التجاري في بانياس أنه تم اتخاذ مجموعة من الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا من خلال وضع عبوات كحول بجانب كل صراف موجود في المدينة ليتثنى للمواطنين تعقيم أيديهم بعد كل عملية مصرفية، مع تعقيم يومي للصرافات وللمصرف وتنظيم دور المواطنين وترك مسافة أمان بينهم.
بقي أن نذكر أن الكثير من المواطنين الذين التقيناهم أمام الصرافات لا يتقيدون بإجراءات السلامة ولا يضعون كمامات.
بانوراما سورية-تشرين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات