تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
لا صحة لانعقاد لقاءات أمنية وعسكرية سورية – تركية في «حميميم» … موقف دمشق معلن تجاه ملف «التقارب» وأ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق المقداد يبحث مع وزير خارجية الإمارات تعزيز العلاقات السورية-الإماراتية في مختلف المجالات أمر إداري بإنهاء استدعاء الضباط الاحتياطيين وإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء لصف الضباط والأفراد الاحتياطي... الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي العلاقات الثنائية وعدداً من القضايا العربية... الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حس... الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي

 “المالية” تنفي صحة تصريح منسوب للوزير حول رواتب الموظفين

نفت وزارة المالية السورية صحة تصريح منسوب للوزير مأمون حمدان حول أن رواتب الموظفين يمكن أن تكفي.

وحول مدى صحة ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي على لسان حمدان من “أن المواطن قادر على أن يعيش من راتبه إذا تدبر أمره بالشكل الصحيح”، أوضح المكتب الإعلامي في وزارة المالية لـ RT أن “وزير المالية ظهر بتاريخ 13/5/2020 باتصال هاتفي على (قناتي) السورية والإخبارية للحديث عن أهمية صدور المرسوم التشريعي رقم /10/ لعام 2020 وانعكاساته التنفيذية وموعد صدورها ولم يتطرق أبدا للحديث عن الراتب” (المرسوم يقضي بإعفاء المواد الأولية المستوردة اللازمة للإنتاج الصناعي من الضرائب والرسوم).

وأرفق المكتب رابطا لحديث حمدان الذي لا يرد فيه ذكر لموضوع الرواتب والأجور.

وكانت انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تلك العبارة المنسوبة لحمدان، وسط حالة من التندر عليها.

يذكر أن رواتب الموظفين في سوريا تعد بين الأقل في المنطقة، خاصة مع تراجع قيمة الليرة، وحالة التضخم غير المسبوقة التي تعيشها البلاد، وهو ما أدى إلى حالة صار فيها الراتب أقل من الحاجات الأساسية للحياة.
RT

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات