السيدة أسماء الأسد تُعطي دفعاً قوياً لبرنامج جريح وطن..

 استمرارا في الإشراف المباشر من قبل مؤسسة الرئاسة على ملف الجرحى.. وحرصا على إبقاء البوصلة الحقيقية لأي جهود تبذل في هذا الإطار في اتجاهها الصحيح الذي يكون فيه الجريح وحاجاته ومتطلباته هي أساس أي إجراء.. وغاية أي هدف..

شاركت السيدة أسماء الأسد شاركت في ورشة عمل ضمت مجموعة من الفرق الطبية والإدارية والنفسية والإعلامية القائمة على برنامج جريح الوطن..

ورشة العمل تضمنت مراجعة شاملة لعمل البرنامج في أكثر من مجال.. وأهمها تطوير آليات التقييم لأي إجراءات يتم القيام بها استنادا إلى الجريح نفسه، والحرص على تفعيل أساليب مشاركته المباشرة ليس في التقييم فقط، بل في مختلف مفاصل البرنامج التنفيذية.. وسبل دعم الجرحى سواء ماديا أو عبر المشاريع الاستثمارية وخصوصا في الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها سورية..

كما ناقشت الورشة التقصير الذي يعاني منه البرنامج في التواصل مع الجريح.. والعمل على سد الثغرات التي ظهرت بوضوح خلال الفترة الأخيرة بين الجريح والبرنامج، ما سهل تداول الإشاعات التي تستغل حاجات الجرحى أو تنال من إنجازات البرنامج في بعض الأحيان..

 

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات