تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق المقداد يبحث مع وزير خارجية الإمارات تعزيز العلاقات السورية-الإماراتية في مختلف المجالات أمر إداري بإنهاء استدعاء الضباط الاحتياطيين وإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء لصف الضباط والأفراد الاحتياطي... الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي العلاقات الثنائية وعدداً من القضايا العربية... الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حس... الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي الرئيس الأسد يعبر في اتصال هاتفي مع مخبر عن تضامن سورية التام مع إيران في كل الظروف

وادي العيون.. الطبيعة على طبيعتها

تعتبر بلدة وادي العيون من أهم الوجهات على خريطة السياحة المحلية ليس فقط بسبب موقعها الجغرافي المتميز وإنما بما تمتلكه من إمكانيات طبيعية واستثمارية تؤهلها لاستقبال أعداد كبيرة من الزوار والسياح.

وتتربع وادي العيون بحسب رئيس مجلس البلدة عباس حسن على مساحة 500 هكتار من السفح الغربي لجبال محافظة حماة وترتفع عن سطح البحر ما بين450-900م وتكثر فيها الينابيع العذبة والتي يصل عددها إلى 365 ينبوعا وتنضح من صخور كلسية بالجبال المحاذية للوادي.

وأشار عباس إلى أن موقع البلدة المتوسط الذي يربط الساحل بالداخل جعلها عقدة مواصلات حيوية حيث تبعد عن مدينة حماة 75 كم وعن طرطوس 45كم ويبلغ عدد سكانها 10آلاف و500نسمة.

ولوادي العيون حسب عباس مستقبل سياحي واعد لكنه لفت إلى ضرورة تحسين الخدمات فيها خصوصا شبكة المواصلات الطرقية وتطوير واقع النقل السياحي من خلال افتتاح مكاتب سياحية مرخصة وإقامة منتج سياحي متكامل مع ملحقاته.

من جانبه ذكر نادر محمد صاحب مطعم أن المناظر الطبيعية في الوادي تشكل عنصر جذب سياحي كبير يستمد غناه من التنوع الحيوي الذي يميزه عن غيره من المناطق الجبلية حيث يكسوها خليط بانورامي من الأشجار المتوسطية وفي مقدمتها الصنوبر والسرو والسنديان والغار والزعرور والبلوط والقطلب التي تعد امتدادا لغابات الجبال الساحلية.

وبما أن الوادي منتجع طبيعي جذاب يقول محمد: قام العديد من العاملين في مجال السياحة بتنفيذ عدة مشروعات لوحدات سكنية لإقامة الزوار والسياح.

ويشير عدد من أصحاب المنتزهات إلى ضرورة إقامة مهرجانات ورحلات تعريفية من المحافظات الأخرى تشجع السياحة الشعبية.

سهاد حسن

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات