أطفال التسول .. حالات الاستنكار والاستهتار والاستفزاز والاشمئزاز كل هذا على مرأى الجميع في طرطوس

أطفال بعمر الحبق يتسولون ويتوسلون إليك أن ترمقهم بنظرة شفقة فيحن القلب،ويقطر القلب مالا…الصور ليست بحاجة للتوثيق ..هي مشاهدات يومية وان كنا قد تعودنا عليها إلا أننا لم نعتد على مشاعر ممتزجة بالضيق والازعاج للنفس البشرية ..الجوع امر واقع لكن لامبرر لوجود هكذا تصرفات تغفل عنها الجهات المعنية وهي الحاضرة باستمرار حيث طبيعة عملها حفظ الامن والاستقرار.،فكيف تستطيع الدولة بإمكانياتها وسلطاتها أن تقوم بدورها في، إزالة المخالفات فيما تترك هؤلاء الضحايا مشردين متسولين …
الأم المتسولة المشرفة على هذه الجريمة والتي تأخذ من الرصيف مقعدا وابنها المتسول يفترش الرصيف المقابل غافيا على أمل أن تمتلئ الكرتونة ليرات…الأم مطمئنة أنهم يغفون في شوارع آمنة أو يتسولون على أبواب محال فاخرة لاخوف عليهم من الخطف او الاعتداء..!

بانورما سورية-الثورة أون لاين- لجينة سلامة

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات