تخطى إلى المحتوى

تمثال أورنينا… درة آثار ماري منذ الألف الثالثة قبل الميلاد

يعتبر تمثال (أورنينا) المحفوظ في المتحف الوطني بدمشق من روائع فنون الشرق القديم يبلغ ارتفاعه 25.4 سنتيمتراً وعرضه 13.5 سنتيمتراً ويعود تاريخه إلى 2600 قبل الميلاد وعثر عليه عام 1933 عبر سكان في المنطقة في مدينة ماري الأثرية.

التمثال المصنوع من حجر الألباستر العاجي الجميل المعروف بالمرمر وصفته الباحثة الأثرية منى المؤذن أنه أحد الأعمال الفنية الرئيسة للفن السوري خلال فترة أواخر السلالات الرافدية مبينة أنه تم العثور عليه في معبد نيني زازا الذي كان أحد الآلهة الرئيسة لماري.

وتوضح المؤذن في كتابها إضاءات على المتحف الوطني بدمشق أن اسم المغنية التي جسدها التمثال ورد في نقش مسماري على كتفي التمثال (أور نانشي) ويصورها وهي تلبس رداء وتجلس القرفصاء وتستريح على وسادة منخفضة مستديرة.

وتم نحت جسم التمثال وفق المؤذن بعناية حيث تظهر تفاصيل الوجه بوضوح وتكشف عن لمسة فنية رقيقة ينسدل فيها الشعر المتموج في خيوط طويلة تنتهي بعقد إلى الخلف وتم تنزيل العينين بالصدف واللازورد.

وذكرت المؤذن أن هذا التمثال الحجري المهم يدل على وجود ورشات نحت في العاصمة الأمورية (ماري) كانت حريصة على إبداع روائع نحتية متميزة تعكس أهمية فنون الغناء والموسيقا والرقص في تلك الحقب ومدى ارتباطها بالديانات القديمة وطقوسها التي تهدف إلى نشوة الإنسان وتمتعه بالفرح والسرور والغبطة الروحية وحضور الثقافة الموسيقية في ماري وسورية عموماً.

ميس العاني

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات