تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
 انطلاق أيام الثقافة السورية تحت عنوان (تراث وإبداع).. الرئيس الأسد يلتقي عدداً من طلبة الجامعات السورية الذين شاركوا في الجلسات الشبابية الحوارية التي أطل... الرئيس الأسد يصدر قانوناً بتعديل بعض مواد قانون تنظيم الجامعات المتعلقة برفع سن التقاعد وتمديد التعي... مجلس الوزراء يوافق على مشروع الصك التشريعي المتضمن قانون الإعلام الجديد أمام الرئيس الأسد.. سفراء 8 دول يؤدون اليمين القانونية مجلس الشعب يبدأ مناقشة البيان المالي للحكومة حول مشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2023 الرئيس الأسد يمنح الدكتورة نجاح العطار نائب رئيس الجمهورية وسام أُميّة الوطني ذا الرصيعة الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (41) المتضمن تعديل بعض أحكام قانون الكهرباء رقم (32) لعام 2010 مجلس الوزراء يقر مشروع الموازنة العامة للدولة لعام 2023 بمبلغ 16550 مليار ليرة المجلس الأعلى للتخطيط الاقتصادي والاجتماعي يوافق على الاعتمادات الأولية لمشروع الموازنة العامة للدول...

شركة “ودرفم”للطاقات البديلة: نستعد لتركيب العنفة الثانية بإستطاعة 2.5 ميغا قريباً.. بعد نجاح الأولى بضخ أكثر من 15 مليون كيلو واط ساعي

بانوراما سورية:
أوضح المدير التنفيذي لشركة “ودرفم” للطاقات البديلة و الصناعات الثقيلة  “ربيع الياس حول ما يتم تداول عبر صفحة مواقع التواصل الاجتماعي ” أن الشركة قائمة و حاليا تستعد لتركيب العنفة الثانية بإستطاعة 2.5 ميغا واط  أي بإنتاج يومي يعادل 30-60 ميغا ، وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققته الشركة في تركيب العنفة الأولى والتي قمنا من خلالها بضخ أكثر من 15 مليون كيلو واط ساعي على الشبكة العامة السورية.
وحول المشاكل التي تواجه عمل الشركة في سورية ، أوضح “إلياس” في تصريح لموقع “بزنس2بزنس”أن الموضوع لا يتعلق بالمستوردين و لا بالتجار حيث أن سورية قبل الحرب كانت تنتج ما يقارب 10 ألاف ميغاواط من الكهرباء،10 غيغا،وبعد الحرب إنخفض الإنتاج إلى حدود 2500 ميغا، أي 2.5 غيغا،أي فعلياً أكثر من 80% من إنتاج الكهرباء في سورية دمرته الحرب، لكن اليوم الشبكة وصلت إلى 3500-4000 ميغا، إلا ان هذه الرقم يبقى قليل جداً مقارنة مع حجم الطلب الذي يتجاوز الضعف.
وبين “إلياس” أن المشكلة ليست بالغاز او الفيول وإنما لا يوجد لدينا محطات تكفي سورية ، المحطات الموجودة حاليا تعمل بالطاقة القصوى رغم قدمها، و إعادة بناء محطات جديدة يكلف الملايين بمعدل يصل إلى 1.5 مليون يورو لكل ميغا، وإذا ما قررت الحكومة بناء محطات غازية او فيول بإستطاعة 400-500 ميغا فإن التكلفة ستصل إلى 750 مليون يورو، وهذا المبلغ كبير جداً على ميزانية الدولة.
وبحسب الياس حول ما يخص إنتاج العنفات الريحية، فإن تبلغ استطاعة العنفة 2,5 ميغا واط ولها ثلاث شفرات طول كل منها 50,3 متر والقطر الدوار 103 أمتار ويبلغ ارتفاع البرج الذي يحمل العنفة 80 متراً وتدور الكتلة العملاقة ( الجسم المعلق والجسم الدوار والشفرات ) بالكامل في الهواء بدرجة دوران 360 درجة بواسطة أجهزة خاصة تتبع حركة الرياح من كل الاتجاهات وللعنفة 800 حساس الكتروني يسيّر العمل بكفاءة عالية وبأقصى درجات الأمان، وبالتالي توفر على الدولة ما يقارب 2 مليون ليتر مازوت خلال العام الواحد ، أو ما يقارب 16 ألف متر مكعب من الغاز بالساعة
وفي حسبة بسيطة فإن تصينع 160 عنفة ريحية ( العنفة الواحدة تولد الكهرباء لـ3500-4000 منزل) قادرة على إنارة محافظة حمص و ريفها بالكامل، لكن المشكلة بالتكاليف التي يصعب تأمينها حالياً والدولة و الحكومة تعمل على إيجاد حلول للقطع الأجنبية
وختم “إلياس” حديثة ان الموضوع ليس تجار و فساد و بطاريات او ليدات ، لكن القصة بإختصار هي كلفة تمويل و تصينع العنفات، ، يضاف إلى ذلك الحصار والحرب التي دمرت هذا القطاع الحيوي عن قصد، وخطط التنسيق ما زالت جارية مع الدولة لتركيب مئات بل آلاف العنفات لتغذية أغلب المناطق”، إذا أننا بإنتظار دعم الحكومة ، إذا ان الحكومة إلى اليوم لم تقدم أي دعم لنا و هذا غير مقبول.
بزنس2بزنس
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات