بطاقة شكر وتقدير للكادر الطبي والتمريضي.. لتضحياتهم وجهودهم في خدمة مرضى كورونا

بانوراما سورية:

بطاقة شكر وتقدير للكادر الطبي والتمريضي رسل الانسانية في هذه الظروف الصعبة
فإنهم في معظم الاحيان لا يكونون وسط أسرهم لحتمية عملهم بالمستشفيات والمراكز الطبية المتخصصة لخدمة المرضي والسهر لراحتهم وكذا حرمانهم من أن يكونوا وسط أولادهم وازواجهم وأحبائهم.. وبالأخص الممرضات يمكن أن يكونن ابنه أو اخت أو زوجة أو أم فكلهن مجبرون وليس مخيرون أن يعملن او لا يعملن ولكن شعارهن دائما التضحية من أجل الآخرين وواجب عليهن أن يكونوا بجوار مرضاهم أثناء النوبات والسهر والاوبئة ككورونا وبذلك يضحون بسعادتهم من أجل خدمة المرضي.. ونحن نعلم جيدا أن خدمتهم لمرضاهم وسام وشرف على صدورهم لأن التمريض مهنة إنسانية نبيلة وجليلة وتقوم الممرضة بتأدية هذه المهنة لأي شخص يحتاجها وهو في حالة من أشد حالات ضعفه الإنساني وهى حالة المرض والعجز والممرضة عند قيامها بهذه المهمة تبذل قصارى جهدها وتستعين بمشاعرها الإنسانية وتجند كل طاقتها وخبراتها لإنقاذ المرضى من آلامهم في أي زمان أو مكان
والممرضة تتميز عن غيرها في كل مجالات العمل بتضحيتها وصبرها وتتحمل بكل رحابة صدر ما تلقاه من معاملة خشنة بسبب الحالة الغير اعتيادية لمن تتعامل معهم وهم المرضى لذا يتعرف لها الجميع بقدسية وسمو عملها ونبله كما أن ازدياد مشاكل العناية بالصحة والعمل على توفير مستوى متطور من الخدمات الصحية لأفراد المجتمع أضاف مسؤليات جسيمة على عاتق الممرضة
شكرا جزيلا لكم ولا بد من أصحاب القرار سواء في وزارة الصحة او وزارة المالية من إنصافهم ومنحهم حقوقهم في الحوافز وطبيعة العمل أسوة بالمخدرين والمعالجيين وأطباء التخدير والطوارئ والصيادلة وايضا في تفعيل نقابة التمريض المرسوم رقم ٣٨ لعام ٢٠١٢ وانتخاب نقيب للتمريض وتفعيل قانون الاعمال المجهدة لعام ٢٠١٦ والتوصيف الوظيفي والوجبة الغذائية … أنتم جميعا الجيش الصحي السوري.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات