شركة الشرق للألبسة الداخلية تحدث آلاتها الإنتاجية وترفد السوق بمنتجات عالية الجودة

تجاوزت مبيعات شركة الشرق العامة للألبسة الداخلية منذ بداية العام وحتى بداية الشهر الجاري ثلاثة مليارات و300 مليون ليرة سورية بكمية إنتاج وصلت إلى مليونين و184 ألف قطعة وفق بيانات الشركة.

ومع بداية أزمة جائحة كورونا افتتحت الشرق قسما خاصا لإنتاج الكمامات للمساهمة بالتصدي لهذا الوباء وأنتجت ما بين 40 و 50 ألف كمامة بسعر 300 ليرة بالتوازي مع شرائها لعدة آلات حديثة خاصة بعملية الحبكة والدرزة ساهمت في تطوير عملية الإنتاج وذلك وفق المهندس بشار سعود مدير عام الشركة والذي أوضح أن الشركة نفذت جميع العقود التي أبرمتها وتقديرات المبيعات تصل إلى 3 مليارات و500 مليون ليرة مع نهاية العام الحالي على الرغم من التأثير السلبي لجائحة كورونا على عملية الإنتاج مبيناً أن الشركة تسوق منتجاتها المصنوعة من القطن بنسبة 100 بالمئة عبر منافذها في مناطق “السبع بحرات وبوابة الصالحية والحريقة والسيدة زينب بدمشق ومنافذ أخرى في طرطوس واللاذقية ودريكيش” وتسعى لافتتاح منافذ جديدة بالتنسيق مع عدة جهات عامة تمتلك منافذ تسويقية كالمؤسسة الاجتماعية العسكرية.

وعن الصعوبات التي تواجه عمل الشركة لفت سعود إلى وجود صعوبة في تأمين القطع التبديلية من الشركات المصنعة للآلات إضافة إلى نقص العمالة ولا سيما من فئة الشباب والتي تحتاجها الشركة لتشغيل كل وردياتها الثلاث.

من جهته بين المهندس عصام الجوهر المدير الفني في الشركة أن عمليات الصيانة تتم بأيدي الكوادر الفنية على الرغم من قلة عددها وذلك وفق خطة الصيانة السنوية وبمعدل 4 آلات شهرياً في قسمي الحياكة والمصبغة ونحو 10 آلات في قسم الخياطة لتتم صيانة جميع الآلات مع نهاية العام.

وخلال رصد كاميرا سانا لعملية الإنتاج في أقسام الشركة الواقعة في منطقة القزاز بدمشق أوضح المهندس نور الدين صلان رئيس صالة الحياكة أن عملية الإنتاج تبدأ بجلب “غزول” ذات نمر مختلفة من الشركات الوطنية للغزل لتتم حياكتها بشكل قماش خامي وفق الأصناف المطلوبة.

وأشار رئيس صالة المصبغة المهندس طالب حسن إلى أن القسم يتسلم الأقمشة الخامية من صالة الحياكة عبر المستودع الخامي ليقوم بعملية التجهيز والصباغة وفق المواصفات والألوان المطلوبة ليقوم قسم التفاصيل وفق رئيسته نسرين حسن باستلام الأقمشة وتوزيعها على الكادر الموجود الذي بدوره ينجز عملية الرسم والقص وفق القالب المرسوم.

من جهته أشار رئيس صالة الخياطة حسام الأفغاني إلى أن الأقمشة المطلوب خياطتها تدخل إلى القسم وفق كل صنف سواء أكان قميصا أو سروالا أو ألبسة نسائية أو أطقم أطفال لتنتقل وفق خطوط موزعة ضمن الصالة وليبدأ العمل بها على مراحل متتالية إلى أن تصل للمنتج النهائي.

وفي قسم مراقبة الجودة تقوم العاملة مريم أنطوان بإزالة الخيوط الناتجة عن عملية الخياطة ومن ثم فحص كل قطعة على حدة بحثاً عن أي عيب قبل انتقالها إلى قسم الانبلاج والتغليف فيما بينت العاملة نيفين رزاز مدورة خط القسم الخارجي الملون أن الكمامة القماشية التي يصنعونها مكونة من طبقتين من القماش العازل.

وتعتبر شركة الشرق واحدة من الشركات التابعة للمؤسسة النسيجية بوزارة الصناعة بدأت بالعمل عام 1966 لتصنيع كل أنواع الألبسة الداخلية الرجالية والنسائية والولادية وكل أنواع الأقمشة وكانت لمنتجاتها شهرة كبيرة في عدد من الأسواق الخارجية.

طارق السيد

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات