أقسام العزل في مشافي طرطوس باتت مكتظة بالمصابين ..وخلية الأزمة في حالة انعقاد دائم !.. أطباء وقضاة ومهندسين بين المصابين والمتوفين

طرطوس-هيثم يحيى محمد:
استمر عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا بالارتفاع في محافظة طرطوس ووصلت نسبة اشغال الأسرة في أقسام العزل ضمن المشافي العامة الى اكثر من خمسة وتسعون بالمئة والتوقعات ان تخرج الأمور عن السيطرة قريباً اذا لم يتم تطبيق الإجراءات الوقائية بحزم من قبل المواطن والجهات الرسمية والخاصة على حد سواء وإذا لم تتخذ المزيد من القرارات التي من شأنها الحد من انتشار الفيروس افقياً وعمودياً وعلاج المصابين به
وعلمت (الوطن)من خلال المتابعة والتواصل الدائم مع المشافي والفعاليات الرسمية والأهلية وماينشر عن الوفيات بالفيروس على وسائل التواصل ان العديد من الأطباء والقضاة والمهندسين والمعنيين في جهاتنا العامة باتوا تحت رحمة الفيروس وبعضهم تمكن منه وباتوا في عداد الوفيات وسط حالة من القلق والارتباك والخوف بين المواطنين والجهات المعنية سيما وان نسبة من المواطنين مازالت مستهترة وغير مبالية بأية إجراءات
حيدر مرهج أمين عام محافظة طرطوس اكد ل(الوطن)انه ونتيجة تطور الانتشار الأفقي للفيروس على صعيد المحافظة تقرر ان تكون اجتماعات خلية الطوارئ المركزية لمكافحة الكورونا في حالة انعقاد دائم اعتباراً من صباح الغد مضيفاً ان المحافظ وتنفيذاً للقرارات المتخذة من قبل الخلية الثلاثاء الماضي طلب رسمياً من كافة الجهات العامة عدم السماح بالدخول للموظفين والمراجعين بدون ارتداء الكمامة مع الحفاظ على التباعد المكاني وكل الإجراءات الوقائية تحت طائلة المساءلة القانونية في حال التقصير،كما طلب من مديرية الثقافة التقيد التام بالإجراءات اثناء إقامة الفعاليات في المراكز الثقافية وخاصة التباعد المكاني وارتداء الكمامة
وأشار مرهج الى ان المحافظ طلب أيضاً من الأحزاب والمنظمات والنقابات إيقاف أنشطتها بشكل مؤقت لحين اعادة تقييم الوضع كما اكد على قيادة الشرطة بضرورة التعميم على مديري المناطق والنواحي ورؤساء الأقسام الشرطية للتشدد بمتابعة تطبيق الإجراءات اللازمة في كافة القطاعات والمنشآت للحد من انتشار المرض
وبين أمين عام المحافظة انه وإضافة لهذه الإجراءات لابد من التوسع في أقسام العزل في المشافي وزيادة قدرتها الإستيعابية حتى تتمكن من استقبال الحالات الحرجة وتقوم بما يلزم من معالجات تجاهها
بانوراما سورية-الوطن

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات