تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة...

قمر صناعي قادر على تصوير ما بداخل المباني ليلاً ونهاراً

أطلقت شركة تدعى “كابيلا سبيس” (Capella Space) قمرا صناعيا جديدا بقدرات خارقة، حيث يمكنه التقاط صورا ذات جودة عالية دون أن تعوقه أي ظروف مثل الظلام والأمطار والضباب وحتى جدران المباني.

وقالت صحيفة “ذا صن” البريطانية إن الشركة أطلقت القمر الصناعي الجديد “كابيلا2” منذ بضعة أشهر.

وأوضحت الصحيفة أن هذه القدرات الاستثنائية التي يتمتع بها القمر الصناعي ترجع إلى ما يسمى بالرادار ذي الفتحة الاصطناعية (SAR)، وهي تقنية تصوير يمكن أن تكون أكثر فاعلية من التصوير البصري.

من جانبه، صرح الرئيس التنفيذي لشركة “سبيس كابيلا”، بايام بانازاده، إن 75% من سطح الأرض، في أي وقت، يكون غائما أو ليلا، أو كليهما معا، ولذلك يهدف القمر الصناعي الجديد إلى مكافحة هذه المشكلة وتقديم ملاحظات على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع في أي طقس.

وأطلقت الشركة منصة، مؤخرا، يمكن للحكومات أو العملاء الخاصين استخدامها لطلب صور أي شيء يريدون رؤيته في أي مكان في العالم، فيما تخطط الشركة أيضا لإطلاق ستة أقمار صناعية أخرى مماثلة في عام 2021.

وأضاف بانازاده أن هناك مجموعة من الثغرات في الطريقة التي نرصد بها الأرض حاليا من الفضاء، وهي أن غالبية المستشعرات التي نستخدمها لمراقبة الأرض هي مستشعرات تصوير ضوئي. وإذا كان الجو ملبدا بالغيوم، فستشاهد الغيوم، وليس ما يحدث تحت السحب. وإذا لم يكن هناك الكثير من الضوء، فستجد صعوبة في الحصول على صورة مفيدة”.

وكالات

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات